،                    
شهر الخير في سوريا يتعب أهلها.. رمضان هلّ بوضع لا يوصف
شهر الخير في سوريا يتعب أهلها.. رمضان هلّ بوضع لا يوصف

“مأساوية فعلاً.. فشهر رمضان مكلف للغاية”.. بهذه الكلمات وصفت شاهدة عيان الحياة في سوريا بعدما أنهت زيارة سريعة استمرت أياماً فقط.

فقد وصفت (ن.ج) الوضع هناك بأنه لا يوصف، كاشفة أن زيارتها الأخيرة شملت محافظتين: العاصمة دمشق، ومحافظة حمص وسط البلاد.

وأوضحت في تصريح لـ”العربية.نت”، الاثنين، أن غلاء الأسعار وتدهور سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار تركا أثراً عميقاً على الحياة المعيشية للناس، مؤكدة أن شهر رمضان زاد الطين بلّة.

أزمات مرتبطة ببعضها ولا تنتهي

وكشفت أنها زارت سوريا 6 أيام فقط، هلّ رمضان في آخرها، فشاهدت بنفسها الوضع الاقتصادي البائس للسوريين، خصوصاً مع أزمات الحياة اليومية التي لا تنتهي من كهرباء ومحروقات وخبز وغيرها.

كذلك شرحت أن كل الأزمات باتت مرتبطة ببعضها، فانعدام الكهرباء أحياناً يؤدي إلى إغلاق المحال التجارية، وشحّ البنزين يوقف حركة السير وعمل سيارات الأجرة، ما يؤدي بدوره لارتفاع الأسعار بشكل طردي.

أما المحروقات، فهذه مأساة أخرى، لأن الأيام الماضية شهدت سوريا آخر موجات البرد دون أدوات للتدفئة.

طبقة كاملة من المجتمع السوري باتت “مسحوقة”

وعن ذلك أكدت أن الطبقة الوسطى في البلاد باتت مسحوقة، لأن الميسورين بحال جيد وأزمات البلاد لا تطل عليهم مع وجود رأس المال، أما الفقراء فمعونات الجمعيات الخيرية تسد الرمق نوعاً ما، أما وسطاء الحال فهؤلاء بحال لا توصف.

وأمام غلاء الأسعار، تعيش البلاد وضعا اقتصاديا صعبا، يقابله انخفاض مستوى الحد المتوسط في أجور اليد العاملة، فضلاً عن عدم توفر فرص عمل وغيرها من الجوانب السلبية.

ووفق الناس، فإن العائلة الواحدة تحتاج في سوريا لـ5 أضعاف راتب الفرد لتعيش حياة عادية، ومن هنا يتضح الفرق الشاسع بين المصاريف اليومية للعائلة ومدخولها المالي اليومي، خصوصاً في رمضان الذي يتطلب احتياجات معينة أصبحت مكلفة للسوريين.

أموال المغتربين لم تعد حلاً

وعلى الرغم من أن البلاد تعيش اليوم على أموال المغتربين، إلا أن ذلك لم يعد حلاً جيداً، فأسعار السلع ترتفع بشكل جنوني، ولا تتناسب أبداً مع سعر صرف الدولار الذي يتحكّم به النظام بقبضة من حديد.

كما أن التجّار يثبتون أسعارهم حتى في حال انخفض سعر صرف الدولار، وسط غيابة الرقابة عنهم من قبل السلطات.

اقتصاد منهك

يذكر أن هذه الأوضاع تشهدها المحافظات السورية كافة، خصوصا مع قرارات النظام الأخيرة بوقف الدعم عن بعض السلع الحياتية الأساسية.

ويعيش الاقتصاد السوري منذ سنوات، أسوأ مراحله، حيث هبطت الليرة العام الماضي إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق مقابل الدولار الأميركي في السوق السوداء، ما أدى إلى انخفاض قيمة الرواتب وارتفاع تكلفة الواردات.

بدوره، حذّر برنامج الغذاء العالمي من أن 60% من السوريين، أو 12.4 مليون شخص، معرضون لخطر الجوع، وهو أعلى رقم تم تسجيله على الإطلاق منذ بداية الأزمة في البلاد.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy