،                    
البنتاغون سيبلغ شركات الأسلحة بالاستعداد لصراع طويل في أوكرانيا
البنتاغون سيبلغ شركات الأسلحة بالاستعداد لصراع طويل في أوكرانيا

قال مسؤول دفاعي أميركي رفيع، الثلاثاء، إن البنتاغون سيعقد اجتماعا سريا مع قادة أكبر المتعاقدين العسكريين الأميركيين اليوم الأربعاء لمناقشة زيادة المساعدات لأوكرانيا بما في ذلك سبل تحسين الدفاعات الجوية والصواريخ المضادة للسفن والأسلحة المتطورة للعثور على المدفعية الروسية وتدميرها.

وبحسب التقرير أجبرت مساعدة واشنطن العسكرية لأوكرانيا بما في ذلك توفير الآلاف من صواريخ ستينجر وجافلين، المتعاقدين العسكريين الأميركيين على زيادة إنتاج أنظمة الأسلحة القديمة، سواء لتلبية حاجة أوكرانيا أو لتجديد مخزون الجيش الأميركي.

ويقوم البنتاغون الآن بفحص الأسلحة الإضافية طويلة المدى التي سيتم توفيرها لأوكرانيا ، وكذلك التأكد من أن الحكومة في كييف تتلقى الأساسيات التي تحتاجها، مثل القذائف المدفعية الإضافية.

ويريد المسؤولون العسكريون الأميركيون من المتعاقدين العسكريين الأميركيين بدء العمل على إمداد أوكرانيا بالأسلحة لصراع طويل محتمل مع روسيا.

وسيضم الاجتماع الذي أعلنت عنه نائبة وزير الدفاع كاثلين هيكس الأربعاء، قادة ثمانية مقاولين عسكريين كبار مثل شركة رايثيون وشركة لوكهيد مارتن.

وسيناقش الاجتماع كيفية التغلب على أي مشاكل إمدادات محتملة لتجديد مخزونات الأسلحة الأميركية التي تم سحبها لمساعدة أوكرانيا والحفاظ على إمدادات كييف مع استمرار الحرب.

وقالت هيكس إن البنتاغون يعمل مع الشركات الأميركية لتحديد القدرات العسكرية المناسبة لأوكرانيا ونقلها بسرعة للحصول عليها هناك”.

ولم تناقش هيكس أنظمة أسلحة معينة ستزودها الولايات المتحدة. لكن مسؤولين دفاعيين قالوا إن المناقشات ستركز على الأسلحة في خمسة مجالات.

حيث يعد تحسين الدفاعات الجوية الأوكرانية وقدرتها على إسقاط الطائرات الروسية أحد أكثر مخاوف كييف إلحاحًا، بالإضافة إلى ذلك، تبحث الولايات المتحدة في كيفية تحسين الدفاعات الساحلية الأوكرانية مثل الصواريخ التي يمكن إطلاقها على السفن الروسية، وإمداد أوكرانيا بالأسلحة المضادة للأفراد مثل ألغام كلايمور والأسلحة الأخرى المستخدمة لقتل مشاة العدو.

ويريد البنتاغون أيضًا من المقاولين فحص معدات إزالة الألغام وتكنولوجيا البطاريات المضادة وهي رادار يمكنه تتبع وتحديد مواقع مدفعية العدو والتي يمكن أن تستخدمها أوكرانيا.

وقالت هيكس إن المسؤولين الأميركيين كانوا في “حوار مستمر” مع أوكرانيا وحلفاء الولايات المتحدة حول أفضل السبل لتوفير المعدات التي طلبتها أوكرانيا. وأضافت أن من أهم الإمدادات التي تحتاجها هي الأساسيات مثل قذائف المدفعية وأشكال أخرى من الذخيرة.

لكنها أضافت أن الولايات المتحدة ستواصل النظر في القدرات الأخرى التي طلبها الأوكرانيون “لمنحهم نطاقًا ومسافة أكبر قليلاً”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy