،                    
هذا ما قالته زوجة “غريق نياغارا” بعد حصولها على الدكتوراه
هذا ما قالته زوجة “غريق نياغارا” بعد حصولها على الدكتوراه

على الرغم من أن حادثة وفاة زوجها المبتعث السعودي قاسم عداوي، غرقاً في شلالات نياغارا، قبل عامين ونصف العام، آلمتها وأثرت فيها، إلا أنها أيضاً زادتها إصراراً على إكمال مشوارها الدراسي وتربية أولادها والحفاظ على مستواهم وتفوقهم الدراسي.

فقد حققت المبتعثة هند عدوي حلمها في الحصول على درجة الدكتوراه في الفيزياء من جامعة Kent state university في الولايات المتحدة الأميركية، بعد مثابرة وجهد.

“شجعني على ذلك”

وقالت عدوي في تصريحات لـ”العربية.نت” إن “زوجي رحمه الله كان يحب عالم الطيران، وكان حلمه أن يجوب العالم محلقاً ومكتشفاً”، لافتة إلى أنه “كان مقدراً جداً لدراستي، وعمل على تحفيزي لأخوض غمار الدراسة في الخارج”، مؤكدة أنه “شجعني على ذلك حتى أصبحت البعثة حلمنا جميعاً لنكمل معاً دراستنا ثم نعود لنكمل حياتنا مع أبنائنا”.

كما أضافت أنه عندما وقعت الحادثة تأثرت كثيراً، غير أنها شعرت بضرورة “إكمال حلمنا وفاء لزوجي وتأسيساً لمستقبل أبنائي وخدمة لوطني. فقد علمتني قسوة هذه التجربة أن محاربة الصعاب تنتج عنها الأعاجيب”، مردفة: “وها أنا أعود وحيدة برفقة أطفالي. عزائي الوحيد أنني تمكنت من إكمال دراستي ووضع بصمة لوطني في ميدان البحث العلمي الواعد والذي وعدت نفسي أن أستمر في متابعته”.

“لم تكن سهلة”

كذلك شددت على أن الرحلة لم تكن سهلة أبداً، إذ كانت مليئة بالكثير من العقبات والتحديات، خاصة بعد وفاة زوجها، حيث “أصبحت أماً وأباً في نفس الوقت، وأعمل على رسالتي من الصباح إلى المساء، ثم أعود إلى المنزل لأكمل مهامي العائلية”.

وأوضحت عدوي أن أسرتها دعمتها كثيراً في هذه الفترة، مشيرة إلى أن وجود والديها معها في أميركا خفف كثيراً من معاناتها وساعدها بشكل كبير على إنجاز مهماتها. كما شكرت صديقاتها وزميلاتها في الغربة على الوقوف جنبها أيضاً.

كذلك بينت أن “إجراء التجارب في معامل دولية وعلى يد علماء متخصصين دفعني وقواني، حيث كان هدفي الاستمرار حتى أنقل ما تعلمته لوطني”، كاشفة أنها ستباشر وظيفتها قريباً كمحاضرة في جامعة جازان.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy