،                    
أزمة ديون روسيا قد تكون من بين الأصعب في التاريخ.. هل تتدخل أميركا؟
أزمة ديون روسيا قد تكون من بين الأصعب في التاريخ.. هل تتدخل أميركا؟

من المرجح أن يكون تخلف روسيا الوشيك عن سداد ديونها، من أصعب الأمور في التاريخ لجهة الحل، وقد يؤدي بالولايات المتحدة إلى مصادرة أصول للبنك المركزي الروسي بشكل دائم، وفقًا لتقرير صادر عن شركة أكسفورد إيكونوميكس الاستشارية.

تواجه روسيا أول تخلف عن سداد ديونها بالعملات الأجنبية منذ أعقاب الثورة البلشفية في العام 1918. وقد منعت وزارة الخزانة الأميركية في وقت سابق من هذا الشهر، روسيا من دفع 650 مليون دولار مستحقة على سندات باستخدام الأموال المودعة في البنوك الأميركية. بدلاً من ذلك، حاولت روسيا الدفع بالروبل، لكن وكالات التصنيف الائتماني قالت إن هذا سيشكل تخلفًا عن السداد.

لدى روسيا فترة سماح مدتها 30 يومًا اعتبارًا من 4 أبريل للدفع بالدولار. لكن التنبؤات تدور الآن حول الخطوات التالية، وكيف يمكن لحملة السندات استرداد أموالهم.

قالت تاتيانا أورلوفا، كبيرة الاقتصاديين في الأسواق الناشئة لدى أكسفورد إيكونوميكس، إن المستثمرين يواجهون طريقًا قانونيًا “طويلا جدًا وصعبًا”.

وكتبت في تقرير أرسل إلى العملاء يوم الخميس: “ستكون أزمة ديون روسيا من بين أصعب الأزمات في التاريخ من حيث الحل، حيث إن جذور التخلف عن السداد ترجع إلى السياسة وليس التمويل”، وفق ما نقله موقع Insider.

علاقات منهارة مع الغرب

تتمثل إحدى المشكلات الرئيسية في أن العلاقات السياسية والمالية بين روسيا والغرب قد انهارت تمامًا. وهذا يجعل من غير المرجح حدوث عملية تخلف عن السداد “اعتيادية”، حيث يدخل حملة السندات والحكومة في مفاوضات ويتوصلون إلى اتفاق.

أوضحت أورلوفا أن ثمة مشكلة أخرى تواجه حاملي السندات، وهي أن أوكرانيا قد تطالب بأصول روسية في المحاكم الدولية لدفع تكاليف إعادة إعمار البلاد. في هذه الحالة، سيتعين على المستثمرين التفكير فيما إذا كانوا يريدون التنافس مع الحكومة الأوكرانية على الأصول الروسية.

وأشارت الخبيرة الاقتصادية إلى أن الولايات المتحدة قد ينتهي بها الأمر إلى مصادرة الأموال من احتياطيات العملات الأجنبية للبنك المركزي الروسي. وقد جمدت الحكومات الغربية بالفعل الجزء الأكبر من الاحتياطيات البالغ حجمها 600 مليار دولار.

اللجوء للاحتياطيات

سبق للرئيس جو بايدن أن أمر في وقت سابق من هذا العام، بإتاحة نصف احتياطيات البنك المركزي الأفغاني، والتي تم تجميدها أيضًا، كتعويض محتمل لضحايا 11 سبتمبر ولتمويل الدعم الإنساني في البلاد.

وقالت أورلوفا: “يمكن للإدارة الأميركية أن تجد سببًا أخلاقيًا أقوى لتقسيم الجزء المقوم بالولايات المتحدة من احتياطيات النقد الأجنبي لروسيا بين أوكرانيا وحملة السندات”.

صرح وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف، بأن الحكومة أوفت بالتزاماتها بالدفع بالروبل. وقال الأسبوع الماضي إن الحكومات الغربية تجبر روسيا على التخلف عن السداد.

لا يقتصر الأمر على حاملي الديون السيادية الروسية، فليسوا وحدهم من قد يضطر إلى اللجوء للمحاكم لمحاولة الحصول على أمواله.

قال تقرير أكسفورد إيكونوميكس، إنه من المحتمل أن تحدث موجة من التخلف عن سداد ديون الشركات الروسية، بالنظر إلى أن الولايات المتحدة تتخذ موقفًا متشددًا وتحظر على البنوك الأميركية معالجة المدفوعات.

اعتبرت لجنة دولية للبنوك الأسبوع الماضي، أن شركة السكك الحديدية الروسية المملوكة للدولة متخلفة عن السداد، بعد أن منعت العقوبات الشركة من سداد مدفوعات السندات.

ومع بدء الحرب في فبراير الماضي، كان هناك ما يقرب من 98 مليار دولار من سندات الشركات الروسية بالعملات الأجنبية المستحقة، وفقًا لـ “جي بي مورغان”، 21.3 مليار دولار منها مملوكة لمستثمرين أجانب.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy