،                    
صلاح يقود ليفربول لتشديد الخناق على مانشستر سيتي
صلاح يقود ليفربول لتشديد الخناق على مانشستر سيتي

أحرز النجم الدولي المصري محمد صلاح هدفين وقام بصناعة آخر ليقود فريقه لتشديد الخناق على مانشستر سيتي في سباق المنافسة الساخن بينهما على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، عقب فوزه الكاسح 6 – صفر على ضيفه ليدز يونايتد، يوم الأربعاء، في مباراة مؤجلة من المرحلة التاسعة عشر للمسابقة.

وارتفع رصيد ليفربول، الذي واصل انتفاضته بتحقيقه انتصاره السادس على التوالي في المسابقة، إلى 60 نقطة، ليقلص الفارق الذي يفصله عن مانشستر سيتي (المتصدر) إلى 3 نقاط فقط.

في المقابل، تجمد رصيد ليدز يونايتد، الذي حصد نقطة وحيدة في لقاءاته الخمسة الأخيرة بالمسابقة، عند 23 نقطة في المركز الخامس عشر.

وافتتح صلاح التسجيل في الدقيقة 15 من ركلة جزاء، ليواصل هوايته في هز الشباك للمباراة الثالثة على التوالي في مختلف المسابقات، بعدما سبق له التسجيل في مرمى إنتر الإيطالي بدوري الأبطال ونورويتش سيتي في المرحلة الماضية بالدوري الإنجليزي.

وأضاف المدافع الكاميروني جويل ماتيب الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 30 من متابعة لتمريرة سحرية من صلاح، الذي عاد للتسجيل مجددا، بعدما أحرز الهدف الثالث للفريق الأحمر وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 35 من ركلة جزاء أخرى.

وبهذه الثنائية، واصل صلاح تحليقه في صدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي في الموسم الحالي، بعدما رفع رصيده إلى 19 هدفا، متفوقا بفارق 7 أهداف أمام أقرب ملاحقيه البرتغالي ديوجو جوتا، زميله في ليفربول، الذي غاب عن مباراة اليوم بداعي الإصابة.

وأضاف النجم السنغالي ساديو ماني الهدفين الرابع والخامس لليفربول في الدقيقتين 80 والأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني، فيما اختتم المدافع الهولندي فيرجيل فان ديك مهرجان الأهداف الحمراء في المباراة بإحرازه الهدف السادس في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع.

كان مقررا أن تجرى المباراة في ديسمبر الماضي، غير أن رابطة الدوري الإنجليزي قررت تأجيل اللقاء بسبب تفشي فيروس كورونا في ذلك الوقت بين لاعبي ليدز.

وأنعش بيرنلي آماله في البقاء بالمسابقة، بعدما حقق مفاجأة من العيار الثقيل بتغلبه 1 – صفر على ضيفه توتنهام هوتسبير، في مباراة مؤجلة من المرحلة الثالثة عشر.

وارتفع رصيد بيرنلي، الذي حقق فوزه الثالث في المسابقة هذا الموسم والثاني على التوالي، إلى 20 نقطة في المركز الثالث من القاع، بفارق نقطتين خلف مراكز الأمان، ومازال يمتلك 3 مباريات مؤجلة.

أما توتنهام، الذي كان منتشيا بفوزه 3 – 2 على مانشستر سيتي في المرحلة الماضية، فتجمد رصيده عند 39 نقطة في المركز الثامن ولديه لقاءان مؤجلان.

وتقمص بن ميي دور البطولة في المباراة، عقب تسجيله هدف بيرنلي الوحيد في الدقيقة 71، فيما فشل الفريق اللندني في إدراك التعادل خلال الوقت المتبقي من اللقاء.

وفي مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة عشر، وضع كريستال بالاس حدا لنتائجه المخيبة في البطولة، بعدما حقق فوزا كبيرا 4 – 1 على مضيفه واتفورد.

ورفع كريستال بالاس، الذي استعاد نغمة الانتصارات الغائبة عنه في المباريات الست الماضية بالمسابقة، إلى 29 نقطة في المركز الحادي عشر، في حين توقف رصيد واتفورد عند 18 نقطة في المركز التاسع عشر (قبل الأخير).

وبادر جون فيليب ماتيتا بالتسجيل لكريستال بالاس في الدقيقة 15، قبل أن يتعادل موسى سيسوكو لواتفورد سريعا في الدقيقة 18.

وأعاد كونور كالاغر التقدم لكريستال بالاس من جديد، بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 42، قبل أن يطلق ويلفرد زاها رصاصة الرحمة على آمال واتفورد في التعادل بإحرازه الهدفين الثالث والرابع للضيوف في الدقيقتين 85 و90 على الترتيب.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy