،                    
الأسوأ لم يأتِ بعد.. أفضل صندوق تحوط صيني يتخلص من استثماراته في الأسهم
الأسوأ لم يأتِ بعد.. أفضل صندوق تحوط صيني يتخلص من استثماراته في الأسهم

في الوقت الذي تتأرجح فيه الأسواق الصينية في أعقاب تفشي فيروس كوفيد-19 وغزو روسيا لأوكرانيا، يستعد أحد صناديق التحوط الكلية الأفضل أداءً في البلاد لمزيد من الألم.

وقال مؤسس مركز Shanghai Banxia لإدارة الاستثمار، لي بي، الذي تصدّر التصنيف المحلي في عام 2020، إنه خفض تعرضه للأسهم إلى الصفر تحسباً لتدهور الاقتصاد والمزيد من الانخفاضات في الأسهم.

كما أغلق الصندوق، الذي يدير أكثر من 5 مليارات يوان (785 مليون دولار)، جميع مراكز البيع على المكشوف المفتوحة في السلع تقريباً بعد أن أدى ارتفاع الأسعار إلى خسائر كبيرة.

وفقا للي بي: “قد يكون هذا العام أسوأ بالنسبة لمديري الصناديق مقارنة بعام 2008، حتى أثناء الأزمة المالية العالمية، فيما لايزال الاحتفاظ بالسندات الحكومية استراتيجية رابحة”، وفقاً لما نقلته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

والأحداث غير المتوقعة مثل الحرب في أوكرانيا والانتشار السريع لمتغير أوميكرون، قد أذهلت مديري الأصول في الصين الأفضل تدريباً لاغتنام الفرص عبر فئات الأصول المختلفة، إذ بلغ متوسط خسارة الصناديق الكلية، التي غالباً ما تتداول في أسواق الأسهم والسندات والسلع، 7.4% في الربع الأول، وهو أسوأ أداء من بين 8 أنواع لصناديق التحوط، وفقاً لشركة Shenzhen PaiPaiWang Investment & Management Co.

فيما قدم DH Fund Management، وهو صندوق كلي ويدير أكثر من 10 مليارات يوان، اعتذاراً للمستثمرين وخفض رسوم الإدارة هذا الشهر بعد خسائر فادحة.

كما فقد صندوق Banxia Macro منخفض التقلب التابع لشركة لي بي، والذي قفز بنسبة 60% العام الماضي، حوالي 7% في الربع الأول.

وقالت لي، إن عدم التعرض للأسهم ليس شيئاً غير مسبوق في حياتها المهنية كمديرة ماكرو، فإن مثل هذا الموقف يتناقض مع أقرانها الذين كانوا يشترون الأسهم، خاصة بعد أن أدى تعهد نائب رئيس الوزراء ليو هي، بالدعم إلى ارتفاع في مارس والذي بات يفقد قوته الآن.

وكتبت في مقال حديث على موقع WeChat، أن أوميكرون شديد العدوى يعني أن موقف الصين من كوفيد زيرو يتطلب من مواطني شنغهاي “تقديم تضحيات، والمزيد من الشركات المدرجة تعاني أيضاً من خسائر معينة.

وأضافت أن مديري الصناديق في المدينة، الذين يتعين عليهم القلق بشأن التقلبات الاقتصادية أثناء التعامل مع اختبارات كوفيد والبحث عن الطعام، مرهقون بالفعل.

وتستضيف شنغهاي، 2245 صندوق تحوط، أي حوالي ربع إجمالي صناديق التحوط في الصين، وفقاً لبيانات PaiPaiWang.

وقالت لي إنه في حين أن المزيد من عمليات الإغلاق المطولة تهدد بإبطاء الاقتصاد بشكل أكبر، إلا أن مجال تحفيز النمو مقيد بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية وتقلص انتشار أسعار الفائدة مع الولايات المتحدة حيث يسرع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الزيادات.

وأضافت أن إضافة النفوذ ليس خياراً ممكناً لأن ديون الحكومات المحلية مرتفعة بالفعل ورغبة الأسر في الحصول على رهون عقارية أصيبت بالضعف.

واستأنف المستثمرون بيع الأسهم الصينية بعد أن أدى تعهد الشهر الماضي بتحقيق الاستقرار في الأسواق إلى القليل من الإجراءات الملموسة حتى الآن، فيما خفض بنك الشعب الصيني هذا الشهر المتطلبات النقدية للاحتياطي، فيما امتنع عن خفض أسعار الفائدة.

وتراهن لي على أن البنك المركزي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام – ربما بعد تراجع أسعار السلع الأساسية – مما يعزز وجود بعض المكاسب في أسواق السندات.

وقالت: “خلاف ذلك، لا يوجد مخرج، مضيفة أنها وضعت معظم أموال Banxia في الأوراق الحكومية، خاصة تلك التي لا يزيد أجلها عن 5 سنوات.

وتوقعت أن تنخفض الأسهم على الأرجح أكثر مع خيبة الأمل في الاقتصاد والأرباح، قبل أن ترتفع مع انخفاض تكاليف الاقتراض وتحسن التوقعات. ولا يزال لدى Banxia حوالي 10% من أموالها في مراكز الأسهم التي يتم التحوط منها بالكامل من خلال خيارات البيع.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy