،                    
زخم في الإيجارات الراقية بالشرق الأوسط.. وتطلعات للاستفادة من “السياحة الانتقامية”
زخم في الإيجارات الراقية بالشرق الأوسط.. وتطلعات للاستفادة من “السياحة الانتقامية”

يتدافع قطاع جديد من شركات الإيجارات الراقية في منطقة الشرق الأوسط، لتلبية احتياجات مسافر اليوم، الذي أصبحت لديه تفضيلات مختلفة للغاية بعد فترة الوباء.

من المتوقع أن تتجاوز سوق الإيجارات العالمية – التي بلغت قيمتها 22.7 مليار دولار في العام 2020 – 111 مليار دولار بحلول 2030، وفقًا لدراسة أجرتها شركة Precedence Research أواخر العام الماضي.

وتحدث البحث عن اتجاه “السياحة الانتقامية”، حيث سيقود جيل الألفية والأجيال الشابة النمو خلال السنوات القليلة الأولى بعد جائحة فيروس كورونا، وفق ما نقلته شبكة CNBC الأميركية.

وفقًا لمحللين، فإن هذا الزخم مدفوع بشكل أساسي بالوعي المتزايد بين المسافرين بشأن المساحة الإضافية والراحة التي توفرها إيجارات العطلات، ناهيك، في بعض الحالات القصوى، عن “الإضافات” مثل الصالات الرياضية عالية التقنية وشاشات السينما الخاصة والأجهزة المنزلية الذكية، فضلاً عن خدمات رعاية الأشخاص والخدم وحتى الطهاة.

شركات تقود التوجه

إحدى الشركات التي تتطلع إلى جني الأموال من هذا التوجه، وكالة السفر الفاخرة في دبي Luxury Explorers. وخلال الوباء، رأت الشركة الاتجاه الذي كانت تهب فيه الرياح، وأخذت دفعة في مجال أعمال بيوت العطلات الفاخرة، إذ أنشأت مجموعة Luxury Explorers Collection في منتصف العام 2020.

تمتلك الشركة عقارات مثل فيلا بوتانيكا في تلال الإمارات الحصرية، والتي يشار إليها غالبًا باسم “بيفرلي هيلز” في الإمارات العربية المتحدة.

وقال محمد سلطان، الرئيس التنفيذي لمجموعة Luxury Explorers، لشبكة CNBC: “بدأت الفكرة حقًا في العام 2018 عندما اكتشفنا أن بعض عملائنا المهمين كانوا حريصين على قضاء عطلاتهم في منازل وفيلات عطلات فاخرة عندما يسافرون حول العالم”.

وأضاف: “في ذلك الوقت، لم يكن لدى دبي مستوى إيجارات العطلات المتميزة التي كان هؤلاء العملاء يحظون بها في جنوب فرنسا وإيطاليا ولوس أنجليس، وهي مناطق تم تطويرها جيدًا من حيث إيجارات الإقامة القصيرة”.

وتابع: “بعد ذلك قررنا أن نضع نصب أعيننا الريادة في تطور السوق المحلية من خلال تقديم خصائص راقية ليست فقط مذهلة من الناحية المرئية، ولكنها في نفس الوقت غنية بالامتيازات الحصرية”.

من ناحية أخرى، حصلت شركة التأجير Maison Privee على تقدير في الشرق الأوسط من خلال محفظتها من الفيلات الفاخرة والبنتهاوس والشقق. كما أعلنت شركة Deluxe Holiday Homes في دبي عن زيادة بنسبة 150٪ في محفظتها العقارية العام الماضي، على الرغم من تباطؤ السفر بسبب الجائحة، وتحدثت شركة Kennedy Towers للتأجير قصير الأجل عن طلب قوي في المنطقة.

على الصعيد العالمي، كان استئجار المنازل أفضل من الفنادق أثناء الوباء، وفقًا لدراسة مشتركة أجريت عام 2020 من قبل شركتي الأبحاث STR و AirDNA.

غطت الدراسة 27 سوقًا دوليًة، ووجدت أنه في حين أن الطلب على الفنادق تأثر بشدة بالأزمة الصحية، فإن الإيجارات قد نجت من الوباء بشكل أفضل، ويرجع ذلك أساسًا إلى تفضيلات المساحات المعيشية الأكبر، ووسائل الراحة كاملة الخدمات، والحاجة للتباعد الاجتماعي.

زيادة الإقبال

تؤكد شركات بيوت العطلات الرائدة أنها شهدت بالفعل ارتفاعًا مستمرًا في الإشغال منذ بداية الوباء. وقال هاريسون مور، العضو المنتدب في Key View Vacation Homes Rental في دبي، لشبكة CNBC: “لقد بلغ متوسط الإشغال لدينا 92٪ منذ بدايتنا في أغسطس 2020”.

وأضاف: “حتى الآن في 2022، شهدنا زيادة سنوية بنسبة 33٪ في متوسط ​​المعدل اليومي لدينا. كان أحد الدوافع الرئيسية لذلك كون دبي واحدة من المبتكرين الرائدين في ما يخص ببروتوكولات السلامة المرتبطة بكوفيد-19”.

مما لا يثير الدهشة، دخول العلامات التجارية للفنادق الكبرى في لعبة تأجير العطلات. أحد هذه المشاريع هو خدمة تأجير ماريوت المسماة Homes & Villas by Marriott International، والتي تضم الآن منازل للإيجار في أكثر من 100 وجهة.

بدأ توسع ماريوت في هذه المنطقة بعد أن كشف مشروعها التجريبي للعام 2018 بشأن إيجارات المنازل، المسمى Tribute Portfolio Homes، أن متوسط ​​إقامة النزيل كان أكثر من ثلاثة أضعاف مثيله في الإقامة الفندقية النموذجية.

على الجانب الأكثر ملاءمة للميزانية، تقوم Airbnb أيضًا بأعمال نشطة في الشرق الأوسط منذ عدة سنوات، مع بعض المنازل الجاهزة للإيجار. ويشمل ذلك كل شيء من رياض قديم في مراكش – مع فناء يضم مسبحًا زمرديًا – إلى شاليه خشبي تقليدي في جبال لبنان الخلابة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy