،                    
هل ينقلب العيد جحيما؟.. سوريون قطعوا حدود تركيا مهدوون
هل ينقلب العيد جحيما؟.. سوريون قطعوا حدود تركيا مهدوون

يعيش آلاف اللاجئين السوريين الذين عادوا من تركيا إلى بلدهم لقضاء عطلة العيد قلقاً كبيراً، بعدما ألغت الحكومة التركية بشكل مفاجئ إجازة العيد التي تخوّل حاملي بطاقة الإقامة المؤقتة (الكيملك) من السوريين المقيمين على أراضيها زيارة بلدهم ومن ثم العودة منها لاحقاً.

وقد ترك هذا القرار علامات استفهام كثيرة حول مصير هؤلاء الذين دخلوا بالفعل إلى الأراضي السورية قبل صدور هذا القرار من أنقرة.

وبحسب معلوماتٍ حصلت عليها “العربية.نت” من “اللجنة السورية ـ التركية المشتركة” التي تنظم شؤون اللاجئين السوريين في تركيا، فإن وزارة الداخلية التركية لم تصدر حتى الآن أي قرار بشأن عودة اللاجئين الذين دخلوا إلى الأراضي السورية لقضاء عطلة العيد.

عودة السوريين موضع جدل

كما كشف مصدر في حزب “الشعب الجمهوري” وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا لـ”العربية.نت”، أن مسألة عودة هؤلاء اللاجئين بعد قضاء عطلة العيد ستكون موضع جدل بين التحالف الحاكم في البلاد والأحزاب التي تعارضه.

جاء ذلك بينما امتنع آلاف السوريين هذا العام عن العودة إلى بلدهم لقضاء عطلة عيد الفطر على خلفية تداول أنباء عن منع تلك الزيارات قبل أن يصدر قرار رسمي بذلك من قبل وزارة الداخلية التركية يوم 20 إبريل/نيسان الجاري.

آلاف دخلوا الحدود

وفي هذا السياق، كشف لاجئ سوري تمكن من الوصول إلى مدينة الباب الواقعة في ريف حلب، أنه حصل على إجازة العيد ووصل إلى عائلته بعدما دخل الأراضي السورية من معبر باب السلامة في إعزاز، إلا أنه قلقٌ الآن ونادم، لأنه لا يعرف كيف ومتى سيعود إلى تركيا مجدداً.

وأضاف لـ”العربية.نت”، أن عليه العودة إلى تركيا لأنه يعمل هناك كي يعيل أسرته في سوريا، مشيراً إلى أن إخوته الذين يعملون في تركيا امتنعوا عن القدوم خشية عدم تمكنهم من العودة إليها لاحقاً.

كما لم يُعرف بالضبط عدد اللاجئين السوريين الذين غادروا الأراضي التركية بمناسبة إجازة العيد، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد لـ”العربية.نت” أن أعدادهم تُقدر بالآلاف، فمن معبر “باب السلامة” تمكن ألفان و123 لاجئاً من الدخول إلى الأراضي السورية خلال الأيام الماضية، لكن مصادر أخرى مطلعة قدّرت أن الأرقام أكبر من ذلك بكثير.

برنامج لعودة طوعية!

بدورها، شددت الأكاديمية والأستاذة الجامعية التركية باشاك يافجان التي تجري أبحاثاً بشأن اللاجئين في تركيا، أن إلغاء إجازة العيد تعد جزءاً من برنامج العودة الطوعية للاجئين السوريين والذي تتبعه السلطات التركية.

كما أوضحت أن العديد من الأشخاص الذين ذهبوا إلى سوريا سينتهي بهم الأمر بالبقاء هناك إذا لم يعودوا إلى تركيا في الوقت المحدد.

وأضافت يافجان لـ”العربية.نت” أن هؤلاء اللاجئين باتوا كبش فداء بسبب عددهم الكبير ووجودهم غير الرسمي في سوق العمل والذي أدى لخفض الأجور واتخاذ مواطنين أتراك موقفاً سلبياً منهم نتيجة الأزمة الاقتصادية في تركيا، ولذلك أثيرت زيارة العيد، فذريعة إلغائها كانت إذا كانوا بإمكانهم زيارة بلدهم، فلماذا لا يبقون هناك!”، وفق قولها.

كما تابعت أن الجدل بشأن اللاجئين امتد إلى معظم الأحزاب حتى وصل لحزب الحركة القومية اليميني وهو شريك في حكومة حزب العدالة والتنمية الذي يتزعّمه الرئيس رجب طيب أردوغان، وبالتالي ستكون مسألة اللاجئين في العام المقبل، ورقة انتخابية خاصة مع خسارة الحزب الحاكم في الانتخابات البلدية الماضية”.

إلى ذلك، استبعدت الأكاديمية التركية إعادة السوريين إلى بلدهم أو ترحيلهم بشكلٍ جماعي قبل استعادة السلام هناك واعتراف الأمم المتحدة بذلك، لكنها مع ذلك رجّحت أن تكون هناك بعض السياسات المحدودة التي تحفز اللاجئين على العودة الطوعية كبرامج عودة السوريين التي ترعاها الحكومة التركية لتهدئة المعارضة.

ملف ساخن

يشار إلى أن زعيم حزب “الحركة القومية” دولت بهتشلي كان أول من طالب بإلغاء إجازة العيد التي تمنحها السلطات التركية لحاملي بطاقة الإقامة المؤقتة من السوريين المقيمين في تركيا وذلك خلال كلمةٍ له في البرلمان التركي قبل أن يعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو بعد ذلك بيومين عن إلغاء منح الزيارات بشكلٍ رسمي.

ومن المتوقع أن تكون مسألة اللاجئين السوريين ملفاً ساخناً في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستشهدها تركيا في صيف العام المقبل، خاصة وأن الأحزاب المعارضة تحاول منذ الآن إرضاء الناخبين الذين يطالبون بترحيلهم إلى بلدهم بهدف كسب أصواتهم في تلك الانتخابات، وهو أمر يبدو أن الحزب الحاكم يحاول فعله أيضاً بعد إلغاء إجازة العيد لإرضاء أنصاره الغاضبين من تواجد السوريين في بلدهم، خصوصا مع حملة العنصرية الكبيرة التي يواجهها السوريون في الآونة الأخيرة على الأراضي التركية.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy