،                    
روسيا تحظر دخول 287 نائباً بريطانياً إلى أراضيها
روسيا تحظر دخول 287 نائباً بريطانياً إلى أراضيها

قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان، إن روسيا فرضت، اليوم الأربعاء، قيوداً شخصية على 287 عضواً في البرلمان البريطاني ومنعتهم من دخول البلاد، متهمة إياهم بتأجيج “هستيريا غير مبررة” ضد روسيا.

وقالت الوزارة إن العقوبات المفروضة على أعضاء مجلس العموم جاءت رداً على فرض بريطانيا قيوداً مماثلة على 386 عضواً في البرلمان الروسي يوم 11 مارس الماضي.

يذكر أن مجلس العموم البريطاني، الغرفة السفلى من البرلمان في المملكة المتحدة، يضم في المجموع 650 عضواً.

ويأتي قرار موسكو في وقت اعتبر فيه رئيس وزراء بريطانيا، الثلاثاء، أن لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “مساحة سياسية” كافية لإنهاء غزو قواته لأوكرانيا، ويعود الفضل فيها جزئياً إلى الرقابة المشددة التي تمارسها موسكو داخل حدودها بشأن هذه الحرب.

وقال جونسون لقناة “توك تي في” الإخبارية: “بالنظر إلى الدعم الروسي الهائل لما يفعله، وحالة الإغفال الواضحة عند الإعلام الروسي عما يحدث حقاً في أوكرانيا.. المفارقة هي أن لدى بوتين مساحة سياسية كبيرة للتراجع والانسحاب”.

وتطلق روسيا على حربها في أوكرانيا تسمية “عملية عسكرية خاصة”، وقد أصدرت قوانين تهدد بسجن أي شخص ينشر أخباراً تعدها كاذبة حول الأحداث هناك.

وأضاف جونسون أنه نتيجة لذلك يمكن بوتين أن يعلن للشعب الروسي أن العملية التي بدأها في أوكرانيا “أنجزت” و”كانت ناجحة من الناحية التقنية”.

وتحذر روسيا بشكل مستمر من احتمال تطور النزاع في أوكرانيا إلى حرب نووية، مع مواصلة الغرب إرساله أسلحة نوعية بشكل متزايد إلى الجيش الأوكراني.

وشدد جونسون على أن الغرب ليس في حاجة إلى تقديم تنازلات رغم التهديد النووي.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع البريطانية اليوم الأربعاء، إن أوكرانيا ما زالت تسيطر على معظم مجالها الجوي، مضيفةً أن روسيا فشلت في تدمير القوات الجوية للبلاد بشكل فعّال أو كبح دفاعاتها الجوية.

وأضافت على “تويتر”: “روسيا تملك قدرة محدودة للغاية على الوصول الجوي إلى شمال وغرب أوكرانيا، ما يجعل العمليات الهجومية تقتصر على الضربات العميقة” بأسلحة تُطلق من بعد.

وقالت الوزارة في نشرة دورية: “النشاط الجوي الروسي يتركز بشكل أساسي في جنوب وشرق أوكرانيا ويقدم الدعم للقوات البرية الروسية”.

وذكرت المخابرات العسكرية البريطانية في التحديث اليومي، أن روسيا تواصل استهداف الأصول العسكرية الأوكرانية والبنية التحتية اللوجستية على مستوى البلاد.

وأشارت إلى ارتفاع خطر وقوع خسائر في صفوف المدنيين، قائلةً إن معظم الضربات الجوية الروسية في مدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية كانت تستخدم على الأرجح قنابل غير موجهة.

وقالت: “تقلل هذه الأسلحة من قدرة روسيا على التمييز بشكل فعال عند شن الضربات، مما يزيد من خطر وقوع إصابات في صفوف المدنيين”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy