،                    
لافرورف يروي نكتة لمراسل “العربية”.. اسمعها
لافرورف يروي نكتة لمراسل “العربية”.. اسمعها

تعليقاً على موقف دول البلطيق الموالي للغرب ضد بلاده، شبّه وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف موقف أستونيا من الصراع الروسي الأوكراني، بنكتة رواها لمراسل “العربية”.

وقال في مقابلة خاصة مع “العربية” مساء أمس الجمعة، إن الأمر أشبه “بوجود حديقة حيوانات على أرض أستونيا، تحوي بركة سباحة، وبداخل تلك البركة تماسيح، وهناك إلى جانب البركة أيضاً أمٌ مع ابنها الصغير”.

وأكمل كلامه شارحاً، “في المقابل يوجد رجل ثمل يحتسي الجعة ويشاهد ما يدور حوله”.

وتابع قائلا “فجأة ولسبب ما سقط الطفل في بحيرة التماسيح تلك، ليقفز الرجل الثمل منقذا الطفل من فك التماسيح الشرسة ويعيده لوالدته التي شكرته بدورها، قائلة “شكرا لك .. أنت رجل أستوني شجاع”.

فرد الرجل على الأم قائلاً: “للأسف.. أنا لست أستونياً.. بل روسياً”، في إشارة منه إلى أن بلاده أنقذت دول البلطيق من خطر قريب.

ليتفاجأ في صباح اليوم التالي بعناوين الصحف الأستونية، قائلة: “روسي ثمل يحرم تمساحاً من وجبة عشاء”!، معتبراً بطريقة طريفة أن هذا ما حصل بين روسيا وأستونيا!

تاريخ الصراع.. الناتو رأس الحربة

يشار إلى أن دول البلطيق (إستونيا ولاتفيا وليتوانيا)، كانت ضمن الاتحاد السوفيتي قبل انهياره، وهي آخر الدول التي انضمت لحلف شمال الأطلسي بعد توسعه عام 2004، وقبلها الاتحاد الأوروبي عام 2003.

ويعد توسع الحلف الذي بات أشبه برأس حربة في الحملة الغربية ضد روسيا، على خلفية عمليتها العسكرية في أوكرانيا، في الشرق الأوروبي، أحد الأسباب التي دفعت الجيش الروسي إلى إطلاق عمليته تلك، بحسب ما أعلنت موسكو مرارا في السابق.

يذكر أن تلك الدول طالبت منذ بدء الصراع في أوكرانيا، الناتو بتحويل قواعده على أراضيها إلى قواعد دائمة، ما أثار حفيظ الروس أيضا.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy