،                    
طردت فريق عملها.. آمبر هيرد غاضبة من خبر “اضطراب شخصيتها”
طردت فريق عملها.. آمبر هيرد غاضبة من خبر “اضطراب شخصيتها”

بسبب تداعيات محاكمة التشهير بينها وبين زوجها السابق الممثل العالمي جوني ديب القائمة في محكمة بولاية فيرجينيا، طردت الممثلة الأميركية آمبر هيرد فريق العلاقات العامة، الذي تتعامل معه.

فقد أنهت الممثلة، البالغة من العمر 36 عاما، علاقتها بفريق العلاقات العامة الخاص بها، بعد سلسلة من الأخبار السلبية نشرت عنها الأسبوع الماضي، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وجاء هذا القرار بتعيين فريق علاقات عامة جديد على ما يبدو، بعد أن كشفت طبيبة نفسية إكلينيكية الخميس الماضي للمحكمة، أن هيرد تعاني من اضطراب الشخصية الحدية (BPD) واضطراب الشخصية التمثيلي (HPD)، وهما حالتان تصيبان الأشخاص، الذين يعانون من أنماط من عدم الاستقرار العاطفي وسلوك البحث عن الانتباه.

“القشة التي قصمت ظهر هيرد”

وقال خبير كان يتابع المحاكمة: “كانت شهادة الدكتورة كاري بمثابة القشة التي قصمت ظهر هيرد”، مضيفًا: “فريق ديب يرسم هيرد على أنها مجنونة.. هذا الأمر لم تتقبله، الأمر الذي جعلها تقرر طرد فريق علاقاتها العامة”.

ووفقا لتشخيص الطبيبة النفسية الإكلينيكية، فإن هيرد كانت حالة “معقدة” لاضطراب الشخصية الحدية، وهي المرحلة التي يميل فيها الشخص “إلى اللجوء للاعتداء بالضرب حيث يؤلم أكثر قليلاً” ويكون “مدمرًا للغاية”.

“قصتها لم تروَ كما يجب”

هذا واستدعى فريق ديب القانوني الدكتورة شانون كاري كخبير متخصص إلى المنصة للإدلاء بشهادتها في محاكمة التشهير التي حظيت بدعاية كبيرة في جميع وسائل الإعلام العالمية.

ومن المقرر أن تساعد شهادة كاري في تعزيز مزاعم النجم العالمي بأن زوجته السابقة اتهمته زوراً بالاعتداء عليها جسديًا وجنسيًا في مقال رأي بواشنطن بوست في عام 2018، وأن هيرد كانت هي المعتدي الحقيقي.

إلى ذلك، كشف مصدر، لم يذكر اسمه لصحيفة “نيويورك بوست”: أن الممثلة الأميركية لا تحب العناوين السيئة، مشيرا الى أنّ “هيرد تشعر بالإحباط لأن قصتها لا تروى كما يجب”.

ساحات القضاء

يذكر أن قضية الزوجين النجمين شغلت الرأي العام العالمي لفترة طويلة، وتعد إحدى العلاقات التي وصلت إلى ساحة القضاء بمتابعة إعلامية وشعبية كبيرة.

وبدأت أزمة ديب عندما خسر معركته القانونية مع زوجته السابقة (ارتبط بها من عام 2015 إلى 2017)، وقد اتهمته بالإساءة إليها وضربها حيث نشرت هيرد عام 2020 مقالا في صحيفة بريطانية قالت فيه إنه كان يسيء معاملتها.

100 مليون دولار

فقرر لاحقا مقاضاة هيرد بسبب مقالها الذي أثار ضجة واسعة، متهما إياها بالتشهير، وهي القضية التي تدور في محاكم كاليفورنيا الآن.

ويخضع الطليقان حاليا لقضية قانونية في محكمة بولاية فرجينيا بالولايات المتحدة الأميركية، حيث رفع ديب دعوى تشهير ضد زوجته السابقة مقابل 50 مليون دولار، وعارضت هيرد بقضية أخرى مقابل 100 مليون دولار.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy