،                    
اكتشاف أثري جديد بمصر.. 85 مقبرة ومعبد ونقاط تفتيش
اكتشاف أثري جديد بمصر.. 85 مقبرة ومعبد ونقاط تفتيش

في اكتشاف أثري جديد، أعلنت البعثة الأثرية المصرية في منطقة سوهاج، العثور على معابد ومقابر تعود إلى العصر البطلمي أي بين 332 ق.م و30 ق.م.

وأوضحت البعثة أن الاكتشاف تم بمنطقة جبل الهريدي حيث عثر على نقاط تفتيش ومراقبة من عصر الملك بطليموس الثالث.

من جهته، قال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن نقطة التفتيش المكتشفة عبارة عن مبنى من الطوب يشبه البرج (Tower House).

وأضاف أنه بني بهدف التفتيش والمراقبة وإحكام المرور بين حدود الأقاليم وجمع الضرائب وتأمين السفن وحركة الملاحة في النيل.

معبد للإلهة إيزيس

في موازاة ذلك، أوضح وزيري أن اكتشاف معبد للإلهة إيزيس، مشيراً إلى أنه يعود لعصر الملك بطليموس الثالث (يورجتيس) ويمتد بطول 33 متراً وعرض 14 متراً.

وخلال أعمال الحفر عثرت البعثة في الجهة الشمالية للمعبد على حوض للتطهير من الحجر الجيري ولوحة نذرية للمعبد.

كما عثرت في الناحية الشمالية على 5 قطع فخارية عليها كتابات بالخط الديموطيقي، بالإضافة إلى 38 عملة معدنية تعود إلى العصر الروماني.

وعثر أيضاً على جزء صغير من عمود من الحجر الجيري، بالإضافة إلى الكشف عن بعض العظام الحيوانية، والتي تبين من خلال دراستها أنها كانت تمثل طعام كهنة المعبد.

من جانبه، قال محمد عبد البديع، رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا، إن البعثة نجحت في الكشف عن بيوت أحد رؤساء العمال وعدد من بقايا الأوراق الخاصة بأسماء العمال ورواتبهم ومهامهم.

كما اكتشفت 85 مقبرة تعود إلى فترات مختلفة منذ نهاية الدولة القديمة وحتى نهاية العصر البطلمي، تباينت تخطيطها فمنها مقابر محفورة في عدة مستويات في الجبل، ومنها مقابر ذات بئر أو عدة آبار للدفن، ومقابر أخرى ذات ممر منحدر ينتهي بغرفة للدفن.

يذكر أن مصر أصبحت جزءاً من الامبراطورية المقدونية بعد انتصار الإسكندر الأكبر على الملك الفارسي دارا الثالث في 332 ق م. وبعد موت الإسكندر في 323 ق م وتقسيم تركته من أقاليم بين قواده، آلت مصر لحكم بطليموس الأول (سوتير) الذي جعل من مصر مملكة مستقلة تعرف باسم دولة البطالمة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy