،                    
اغتيالات ومخدرات..منفذ عراقي مع إيران يشعل نار ميسان
اغتيالات ومخدرات..منفذ عراقي مع إيران يشعل نار ميسان

يشهد العراق منذ أشهر، عقب إعلان نتائج الانتخابات الأخيرة التي جرت في أكتوبر 2021، توترات سياسية حادة رافقتها أعمال عنف، فيما رفضت أطراف سياسية نتيجة الانتخابات.

فقد زادت تصفية الحسابات السياسية الوضع تعقيداً في بلد ترتبط فيه غالبية التيارات السياسية بفصائل مسلحة، خصوصاً في محافظة ميسان جنوباً، بالإضافة إلى أعمال العنف المرتبطة بالمخدرات والصراعات العشائرية.

اغتيالات سياسية

وشهدت المحافظة في يناير الماضي، مقتل قيادي في التيار الصدري، كما تعرض في الشهر التالي حسام العلياوي، وهو مسؤول في الشرطة، للاغتيال.

وقتل قبل ذلك شقيقاه في العام 2019، أحدهما قيادي في “عصائب أهل الحق”، أحد فصائل الحشد الشعبي الموالية لإيران.

كذلك، ألقت أحداث عنف وقعت مؤخراً بظلالها على مدينة العمارة، مركز المحافظة التي باتت في الآونة الأخيرة مسرحاً لتصفية الحسابات السياسية والعشائرية وتجارة وتهريب المخدرات.

وسجلت المدينة اغتيالات في وضح النهار استهدفت قضاة وضباطا في الشرطة وقياديين في فصائل مسلحة نافذة، فيما تحوّلت المحافظة الواقعة على الحدود مع الجارة إيران، إلى مركز لتجارة المخدرات وتعاطيها، بحسب القوات الأمنية.

منفذ الشيب

من جهته، كشف النائب المستقل، أسامة كريم البدر، من مكتبه في مدينة العمارة أن “تجارة المخدرات والصراعات العشائرية هما العاملان الرئيسيان في تردي الوضع الأمني في ميسان”.

ومطلع فبراير/شباط الماضي، تعرض قاض مختص بقضايا المخدرات للاغتيال على أيدي مسلحين بينما كان عائداً إلى منزله بسيارته، في قضية أحيت الجدل بشأن العنف في ميسان.

من جهته، أكد الشيخ كريم الحسني، أحد وجهاء العشائر البارزين في المحافظة، أن أحد أكبر مشاكل المحافظة هو منفذ الشيب الحدودي مع إيران.

تنافس عشائري وميليشياوي

وأضاف أن أموراً كثيرة حصلت في السابق بالمنفذ، فيما “يفترض بهذا المنفذ أن يعود بالفائدة على ميسان والعراق لا أن يكون منفذ صراع”.

من جانبه، أقر ضابط يعمل في منفذ الشيب الحدودي مع إيران ورفض الكشف عن اسمه خشية التعرض لتهديدات، بوجود “تنافس من أجل السيطرة على منفذ الشيب بين أبناء العشائر وكذلك بين عناصر مسلحة تابعة لفصائل مسلحة”.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الذي زار المحافظة مؤخراً، أمر بتشكيل قيادة عمليات خاصة بميسان والشروع بتنفيذ خطة أمنية فيها وتغيير قياداتها الأمنية.

وأسفرت تلك العملية الأمنية لملاحقة “تجار المخدرات ومثيري النزاعات العشائرية” في ميسان عن توقيف عشرات المطلوبين، بينهم بتهم إرهاب.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy