،                    
مع دخول شهر مايو هكذا تحولت “أبها” إلى غابات بنفسجية
مع دخول شهر مايو هكذا تحولت “أبها” إلى غابات بنفسجية

حولت شجرة الجاكرندا موسم العيد في مدينة أبها إلى عالم من الدهشة بلونها البنفسجي الآخاذ، وبسبب تأثير هذه الشجرة على الشوارع والتي حولتها إلى لوحات سيريالية من عالم الخيال، حيث تركز وجود هذه الأشجار في شارع الفن وحديقة أبو خيال وعلى جوانب الطرق التي تزينت بمشهد جمالي، ارتسمت فيه مظاهر الفرح.

وتجمعت حول تلك الأشجار مئات الأسر في شارع الفن وسط مدينة أبها، الذي يعدّ أبرز مواقع “الجاكرندا” في منطقة عسير للتنزه، وقضاء أيام العيد وسط غابة من الأزهار البنفسجية والإرجوانية الزاهية، وسط كثافتها اللافتة، لتكون وجهة لقاصدي جمال الطبيعة وقضاء أوقات ماتعة وسط الغابات البنفسجية، وتوثيق جماليات المكان.

أمانه منطقة عسير عملت على دعم مبادرة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والتي حملت شعار «السعودية الخضراء»، من خلال زراعة 25 ألف شجرة للجاكراندا في أبها، والتي تضيف بجمالها ورائحتها العطرة في حدائق وشوارع وطرقات وميادين المدينة، بُعداً جمالياً يسر الناظرين.

وتُعد «الجاكراندا» من أجمل أشجار العالم ذات الزهور البنفسجية الزاهية التي تتخذ شكل حمائم مجتمعة في مظهر فريد وجذاب، إضافةً إلى أنها تُشكل طيفاً زاهياً على جمال الطبيعة في المدينة، واعتدال مناخها المناسب لمثل هذه الأشجار، إذ تكتسي أغصانها الكثيفة أزهاراً بنفسجية وأرجوانية تفوح بشذاها أرجاء المكان.

وقال أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي، إنها تستمر في الإزهار لفترة تصل إلى 8 أسابيع، وتعطي رائحة عطرية مميزة تنتشر بعد نزول المطر، مفيداً بأنه وعملاً بمبادرات ولي العهد الخاصة بالتشجير، فقد زرعت أمانة المنطقة مليون وردة موسمية في عدة مواقع بالمدينة، لافتاً إلى أن شجرة الجاكراندا ولونها البنفسجي الزاهي، ستزين الشوارع، والحدائق خلال فصلي الربيع وبداية فصل الصيف.

وأضاف، أمانة المنطقة تعمل وفق رؤية ولي العهد وبناءً على خطتها السنوية المتعلقة بزراعة الأشجار والزهور في المنطقة؛ بهدف تعزيز وتنويع الغطاء النباتي، حيث تشكل زراعة الشجرة تعزيزاً على الغطاء النباتي وجمالاً للمدينة، وشوارعها، ومصدراً للأكسجين وعامل جذب سياحي للمنطقة، موضحاً أن أشجار الجاكراندا التي تمت زراعتها، كانت مختارة بما يتوافق مع البيئة المحلية دائمة الخضرة، خصوصاً أنها لا تحتاج سوى كميات قليلة من المياه، ولا تشكل خطورة على البنية التحتية.

شجرة الجاكرندا

ويضم جنس “الجاكرندا” حوالى 45 نوعاً ما بين أشجار وشجيرات، وهي أشجار متساقطة الأوراق في المناطق التي تتعرض لفترات برد قارس، ودائمة الخضرة في المناطق المعتدلة، وينتمي هذا النبات إلى الفصيلة “البيجنونية”.

وتنمو الشجرة لتصل إلى علو يزيد عن 18 مترًا، فهي سريعة النمو وقد تصل خلال السنة الأولى إلى ارتفاع 3 أمتار، وشكل الانتشار بها غير منتظم أو شكل ظلي وكثافة الانتشار مفتوحة ومعدل النمو بها مرتفع وتزرع للظل والتزيين في الشوارع وفي الحدائق العامة.

وتتشكل ثمار “الجاكرندا” على هيئة جراب دائري جاف وصلب بني اللون يتراوح حجمه بين 1 – 3 بوصة ويتطور عادة في أواخر الصيف, حيث تتكون داخله بذور رقيقة.

وتتكاثر هذه الشجرة طبيعيًا بالبذرة في شهري مارس وأبريل كما يمكن زراعتها بالبذور طوال السنة إذا كانت في محمية أو تزرع ببعض الطرق المستحدثة مثل أوعية التنبيت أو داخليًا لحين أن يقوى عودها، أو بالعقل في شهري فبراير ومارس، ويجب تسميدها خاصة في فترة النمو النشط على الأقل مرة واحدة خلال الشهر ويحبذ تقليم أطراف فروعها العلوية حتى يتكثف النمو ودرجة الحرارة المناسبة لإنباتها بين 19 إلى 27 متراً وغالبا ما تستغرق الشتلات وقتًا طويلاً لتزهر مقارنة بالأشجار المطعمة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy