،                    
تحذير روسي من استفزازات أوكرانية بمنطقة صناعات كيمياوية في دونباس
تحذير روسي من استفزازات أوكرانية بمنطقة صناعات كيمياوية في دونباس

مع دخول العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا يومها الـ73، اليوم السبت، تواصل القوات الروسية تدمير المواقع العسكرية الأوكرانية، فيما يستعد الغرب لتبنّي حزمة جديدة من العقوبات ضد موسكو في ظل تصعيد دعمه العسكري والمعنوي لكييف.

وفي آخر التطورات، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن التشكيلات النازية وقوات كييف تعدّ استفزازات في منطقة تتركز بها مؤسسات للصناعات الكيمياوية في دونباس جنوب شرقي أوكرانيا “بتوجيه من رعاتها في الولايات المتحدة وبريطانيا”.

وقال رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني الروسي الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف: في مواقع شركة “آزوت” في سيفيرودونيتسك بجمهورية لوغانسك الشعبية، نشروا أسلحة ثقيلة، حيث يحتجزون أكثر من ألف عامل في المصنع ومدنيين كدروع بشرية، وفي الوقت ذاته يقوم النازيون بشكل ممنهج بقصف بلدات بيرفومايسك وستاخانوف وكالينوفو، لاستفزاز القوات الروسية للرد، بهدف كيل الاتهامات للجيش الروسي بقتل المدنيين والتسبب بكارثة، بحسب تعبيره.

وميدانيا، أعلن رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف إحباط محاولة لقوات كييف شن هجوم مضاد بقرية فويفودوفكا في لوغانسك، وتكبيد المهاجمين خسائر بشرية ومادية فادحة وتدمير مركز قيادتهم.

وكان متحدث وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف أعلن إسقاط الدفاعات الروسية طائرة أوكرانية “Su-27” واعتراض صاروخي “Smerch” أوكرانيين استهدفا مدينة إيزوم في مقاطعة خاركوف.

وإنسانيا، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن إجلاء مئات المدنيين من مدينة ماريوبول في منطقة دونباس والمناطق المحيطة بها، خلال عملية إنسانية نفذت بالتنسيق بين روسيا وأوكرانيا.

وذكر غوتيريش على حسابه في “تويتر” أمس الجمعة أن نحو 500 شخص أجلوا بقافلتين من ماريوبول، وخصوصا مصنع الصلب “آزوفستال” الذي لا يزال آخر معقل لقوات الحكومة الأوكرانية هناك، والمناطق المحيطة بهذه المدينة، ضمن إطار عملية ناجحة نفذتها الأمم المتحدة بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وتابع: “آمل أن تؤدي مواصلة التنسيق بين موسكو وكييف إلى المزيد من الهدنات الإنسانية بغية توفير ممر آمن للمدنيين”.

وشهدت ماريوبول، أكبر مدينة مطلة على بحر آزوف، منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا معارك شرسة تمكنت خلالها قوات روسيا وجمهورية دونيتسك الشعبية من السيطرة على عموم المدينة باستثناء مصنع آزوفستال.

وكان مسؤولون أوكرانيون قد اتهموا روسيا بأنها انتهكت اليوم وقفا لإطلاق النار يستهدف إجلاء عشرات المدنيين المحاصرين تحت الأرض في مصنع الصلب الذي تعرض لقصف، وذلك بعد أن أحبط القتال جهود إنقاذهم في اليوم السابق.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy