،                    
سلاح الحظر قد يشل اقتصاد روسيا.. هل تخسر مكانتها كقوة نفطية؟
سلاح الحظر قد يشل اقتصاد روسيا.. هل تخسر مكانتها كقوة نفطية؟

قال خبراء في قطاع الطاقة، إن فرض حظر من الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي من شأنه أن يدمر الإنتاج ويطيح بمكانة موسكو كقوة نفطية عالمية كبرى.

نظرًا لقدرة روسيا المحدودة على تخزين النفط غير المباع، فإن الحظر سيفرض خفضًا في الإنتاج. لكن حتى قبل أن يقترح الاتحاد الأوروبي حظرًا على واردات النفط الروسي يوم الأربعاء الماضي، حذر الكرملين في أبريل بالفعل من أن إنتاج النفط قد ينخفض بنسبة تصل إلى 17٪ هذا العام.

وقد قدرت شركة Rystad المتخصصة في قطاع الطاقة هذا الشهر، أن إنتاج النفط الروسي قد ينهار بنسبة 20٪ بحلول العام 2030 إلى 7.5 مليون برميل يوميًا. وتوقع مات سميث، كبير محللي النفط في Kpler، أن الانخفاض يمكن أن يحدث بالفعل في غضون عام أو عامين بعد الحظر، وفق ما نقله موقع Business Insider الإخباري.

سيؤدي خفض الإنتاج إلى إعاقة قدرة روسيا على ضخ النفط على المدى الطويل، لأن المناخ القاسي في مناطق إنتاج النفط مثل سيبيريا يمكن أن يلحق الضرر بالآبار إذا ظلت خامدة لفترات طويلة.

من جانبه، قال ألكسندر توميك، الاقتصادي والعميد المساعد في كلية بوسطن، لـ Business Insider، إن الحظر “يقوض بالتأكيد المكانة الروسية لأنه يحد من تدفق التمويل إلى روسيا، مما يجعل من الصعب ممارسة سلطتها في الخارج”.

وأضاف أنه حتى إذا لم يتم تمرير الحظر، فلا يزال بإمكان أعضاء التكتل فرض حظر على أساس كل دولة على حدة، وهو ما سيظل يمثل ضغوطًا كبيرة على موسكو.

وأشار توميك إلى أن الأمر الأكثر أهمية لمكانة روسيا العالمية، هو كيف ستنظر القوى العالمية الأخرى إلى الدول التي لا تقطع علاقاتها مع موسكو.

قال توميك: “في هذه المرحلة، من المرجح أن تخضع روسيا لتغيير النظام من أجل إعادة الثقة، ولكي تعود الأعمال إلى طبيعتها.. من المحتمل أن تكون هذه مهمة صعبة للغاية”.

بالفعل، الدول مترددة في أن تظهر وهي تشارك في أعمال تجارية مع موسكو. وقد ارتفع عدد شحنات النفط الروسية المصنفة “وجهة غير معروفة” منذ بدء الحرب في أوكرانيا، حيث لجأ المشترون الحذرون إلى تجنب التورط مع الدولة الخاضعة للعقوبات.

وقالت Rystad إن شركات النفط العالمية العملاقة تنسحب أيضًا من روسيا، حيث من المحتمل أن يؤدي الافتقار إلى الاستثمار الأجنبي والتكنولوجيا في قطاع النفط إلى انخفاض نشاط الحفر.

قال سميث: “من المؤكد أن حظر الاتحاد الأوروبي للطاقة الروسية سيعطل صناعة النفط والغاز في روسيا لأنها ستكافح لإيجاد مشترين بدلاء لكل طاقتها وستنتهي في نهاية المطاف بإغلاق الإنتاج، مما يؤدي إلى تقليص الإيرادات التي يعتمد اقتصادها عليها بشدة”.

بالإضافة إلى الحظر النفطي، يريد الاتحاد الأوروبي أيضًا تقييد تقديم الخدمات من قبل الشركات الأوروبية لقطاع النفط الروسي. وأشارت وكالة “بلومبرغ” يوم الخميس، إلى وجود مسودة قانون تشير إلى حظر المشاركين في شحن أو تأمين النفط الروسي إلى أي دولة في العالم.

وهذا سيجعل من الصعب على موسكو إعادة توجيه الإمدادات إلى أسواق جديدة مثل الصين والهند، وهما المرشحان الأكثر احتمالاً لأخذ بعض البراميل الفائضة من روسيا.

يقول آري ريدبورد، رئيس الشؤون القانونية والحكومية في TRM والموظف السابق في وزارة الخزانة الأميركية، إن استعداد الدول الأوروبية “لتحطيم اقتصاداتها للضغط على روسيا أمر مؤكد في حد ذاته”.

وقال عن الحظر في مقابلة مع Business Insider: “هذه خطوة لم يكن من الممكن تصورها في يوم من الأيام.. سيكون لهذه العقوبات تأثير كبير على الاقتصاد الأوروبي، مما يظهر مدى جدية العالم في معاقبة روسيا على عدوانها”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy