،                    
اكتشاف نوع جديد من الديناصورات في اليابان.. وهكذا بدا
اكتشاف نوع جديد من الديناصورات في اليابان.. وهكذا بدا

حدد علماء الحفريات ديناصورا جديدا من مجموعة التريزينوصور، عثر على حفرياته في رواسب العصر الطباشيري السفلى والعليا في اليابان.

وأطلق العلماء على الديناصور، الذي يقدر عمره ما بين 83.6 و72.1 مليون سنة، بناء على بقايا مجزأة عثر عليها عام 2000 في جزيرة هوكايدو اليابانية، اسم Paralitherizinosaurus japonicus، وهو أول من اكتشف في الرواسب البحرية الآسيوية، والمثال الثالث للتيريزينوصورات التي عثر عليها في اليابان.

ووقع تحديد المواد الأحفورية، المسترجعة من تكوين أوسوشيني الكامباني (خامس مرحلة في فترة العصر الطباشيري المتأخر) السفلي بالقرب من بلدة ناكاجاوا في محافظة هوكايدو، سابقا على أنها ربما تكون تيريزينوصورات، لكن وضعها التصنيفي ظل غير مؤكد.

وقامت مجموعة من العلماء من متحف جامعة هوكايدو بإعادة فحص الأحافير وإنشاء تصنيف جديد يؤكد أن المادة الأحفورية تمثل عضوا من العصر الطباشيري المتأخر من التريزينوصور، وتم تحديده ليكون نوعا جديدا لأنه يمتلك سمات فريدة.

وعرض فريق العلماء من جامعة أوكاياما للعلوم وجامعة هوكايدو، رسما توضيحيا ومحاكاة بالفيديو لديناصور تريزينصور الجديد المكتشف في شمال اليابان في عام 2000.

والتريزينوصور (Therizinosaurs/ Therizinosauria) هي ثيروبودات غير عادية ذات رقاب طويلة وذيول قصيرة ومخالب كبيرة على أطرافها الأمامية. وفي أكبر الأنواع، Therizinosaurus cheloniformis، وصلت المخالب إلى أحجام هائلة: أكثر من 50 سم في الطول. ومع ذلك، لم يقع استخدام هذه المخالب المرعبة للصيد، حيث كان لدى التريزينوصورات أسنان صغيرة وأمعاء غليظة (يشار إليها بالحوض الواسع)، ما يشير إلى اتباعها نظاما غذائيا نباتيا.

وأعاد العلماء تقييم المواد الأحفورية المكونة من فقرة واحدة بالإضافة إلى عظام ومخالب من اليد اليمنى. وبحسب المقال الذي نُشر في مجلة Scientific Reports، فإنه الإضافة إلى استنتاجهم بأن الحفريات تمثل تريزينوصور، فقد أكدوا أنه أصغر تريزينوصور جيولوجيا معروفا من اليابان موصوفا حتى الآن.

وأكد العلماء الافتراض بأن التريزينوصورات المتقدمة استخدمت مخالبها لسحب أغصان الأشجار تجاه نفسها أثناء التغذية. وبشكل أوضح، قارن العلماء شكل مخالب اليد من Paralitherizinosaurus japonicus بمخالب من التريزينوصورات الأقدم جيولوجيا، وافترضوا أن تلك التريزينوصورات البدائية لديها مخالب ذات وظائف عامة (لم يقع تحديد وظيفتها الدقيقة) وأن مخالب التريزينوصورات اللاحقة، مثل P. japonicus، كانت أكثر ملاءمة لوظيفة التغذية بالسحب والخطاف. وتتضمن التغذية بالخطاف والسحب استخدام المخالب للمساعدة في جمع الغطاء النباتي وتقريبه من الفم، على الرغم من أنه من الممكن استخدام المخالب للدفاع عن النفس ضد الحيوانات المفترسة أو لجذب زملائها.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy