،                    
مع مواصلة الاحتجاجات.. تعطل الإنترنت في 6 محافظات إيرانية
مع مواصلة الاحتجاجات.. تعطل الإنترنت في 6 محافظات إيرانية

رفضاً لقرار الحكومة رفع أسعار بعض المواد الغذائية، توسّعت الاحتجاجات الشعبية لتشمل أغلب المدن الإيرانية وسط انقطاع واسع لشبكة الإنترنت.

فقد قطعت شبكة الإنترنت أو خفضت سرعتها في ما لا یقل عن ست محافظات إيرانية وذلك عقب احتجاجات عارمة ضد غلاء الأسعار اجتاحت عدة مدن إيرانية.

ولا يزال الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول في جميع مدن الأهواز بعد أسبوع من الاحتجاجات مقطوعاً أو انخفضت سرعته بشدة، بحسب موقع “إيران انترناشونال”.

انقطاع الإنترنت

من جهتها، أفادت “إینتربان” التي تراقب أوضاع الإنترنت في إيران، بأن الشبكة كانت شبه مقطوعة في محافظة کردستان من الأربعاء إلی مساء أمس الخميس. کما انتشرت تقارير عن بطء الإنترنت في نقاط عدة من محافظة یزد.

وكانت شبكة الإنترنت في محافظة الأهواز مقطوعة أو شبه مقطوعة من السادس من الشهر الجاري، عقب دعوة للتجمهر.

ومع هذا تجمع المواطنون ليلة الخميس في عدة مدن من هذه المحافظة، وكذلك في محافظات لرستان، وتشارمحال وبختياري، وكهكيلولة وبوير أحمد، وكرمانشاه.

كذلك شهدت مدينة فشافويه بمحافظة طهران احتجاجات مماثلة، ورددوا شعارات ضد المرشد علي خامنئي والرئيس إبراهيم رئيسي.

إلغاء الدعم

يشار إلى أن حكومة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، كانت ألغت الدعم عن بعض السلع الأساسية، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار المعتمدة للدجاج ومنتجات الألبان وزيت الطهي.

كما أصبحت بعض هذه المنتجات أغلى بنحو مرتين إلى ثلاث مرات بعد القرار.

وقد ألغت حكومة إبراهيم رئيسي الدعم عن بعض المواد الغذائية، بما في ذلك الدقيق للاستخدام الصناعي، اعتبارًا من الثلاثاء 3 مايو (أيار).

وكانت الاحتجاجات بدأت الأسبوع الماضي في أعقاب تحرير أسعار الدقيق وارتفاع أسعار الخبز بعد دعوة للاحتجاج على ارتفاع الأسعار في الخفاجية، سوسنكرد، وإيذه. كما تم قطع الوصول إلى شبكة الإنترنت لعدة أيام في أجزاء كثيرة من المحافظة.

وذكرت منظمة “نت بلوكس” التي تراقب أمن شبكات الإنترنت، أن انقطاع الشبكة وبطء الخدمة قد يحد من تدفق المعلومات تزامنا مع الاحتجاجات العامة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy