،                    
4 أسباب تجعل أكبر اقتصاد في العالم يبدو وكأنه ينهار
4 أسباب تجعل أكبر اقتصاد في العالم يبدو وكأنه ينهار

كشف تقرير حديث، أن الاقتصاد الأميركي غريب للغاية في الوقت الحالي. فإلى حد كبير، أي شخص يريد وظيفة يمكنه الحصول عليها. وفي المقابل، فإن الأسعار ترتفع بوتيرة أسرع من أي وقت مضى منذ الثمانينيات. لكن في الوقت نفسه فإن سوق الإسكان مشتعل. والمستهلكون ينفقون بجنون.

ومع ذلك، ما زالت كلمة “ركود” تتردد بشكل كبير مثلما حدث في عام 2007. والحقيقة هي أن الاقتصاد الأميركي لم يدخل في حالة ركود حتى الآن، ولكن هناك الكثير من الدلائل على أنه أصبح قاب قوسين أو أدنى.

أول الأسباب الأربعة يتمثل في قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة. وفيما تتفاقم أزمة التضخم، فإن أداة الاحتياطي الفيدرالي لمحاربة ارتفاع الأسعار تكمن في قدرته على رفع أسعار الفائدة. وهذا يجعل الاقتراض أكثر تكلفة ويبطء الاقتصاد – عن قصد.

والمشكلة هي أن بنك الاحتياطي الفيدرالي كان مخادعًا للغاية في وقت متأخر عن رفع أسعار الفائدة. وكان التضخم مصدر قلق متزايد طوال عام 2021، لكن البنك المركزي بدأ رفع أسعار الفائدة فقط في مارس الماضي. لذلك يحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى اللحاق بالركب – واتخاذ إجراءات أكثر صرامة مما لو كان قد بدأ في رفع أسعار الفائدة العام الماضي.

ورفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الماضي أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية، وهو أكبر ارتفاع منفرد في سعر الفائدة منذ 22 عامًا.

السبب الثاني يتعلق بأن الخوف الشديد هو الشعور السائد في وول ستريت هذا العام. وبلغ مؤشر الخوف والجشع لشبكة “سي إن إن بيزنس” إلى رقم 6 من أصل 100. وبعد أن سجل ارتفاعات قياسية في أوائل يناير الماضي، فقد سوق الأسهم ما يقرب من خمس قيمته – مما أدى إلى انخفاض الأسهم بالقرب من منطقة السوق الهابطة. ودخل مؤشر “ناسداك” في عمق سوق هابطة. وتبخر أكثر من 7 تريليونات دولار من سوق الأسهم هذا العام.

وخوفًا من أن يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى تآكل أرباح الشركات، يتجه المستثمرون نحو الخروج. وهذه أخبار سيئة لخطط التقاعد. كما أنها أخبار غير مرحب بها لعدد من المستثمرين الذين يعتمدون على السوق للحصول على الدخل، بما في ذلك المتداولين اليوميين الذين اعتمدوا على نمو سوق الأسهم في خط مستقيم تقريبًا خلال الجزء الأفضل من العقد. كما أنها تضر معنويات المستهلك.

السندات الأميركية

السبب الثالث يتعلق بسوق السندات. وعندما لا يكون المستثمرين مهتمين جدًا بالأسهم، فغالبًا ما يتحولون إلى السندات. وسندات الخزانة الأميركية الآمنة تشهد عمليات بيع. وعندما تنخفض أسعار السندات، ترتفع العوائد – وتجاوزت عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات 3% هذا الشهر للمرة الأولى منذ 2018.

ويحدث هذا عادةً عندما يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي المعدلات – ارتفاع تكلفة الاقتراض يجعل السندات أقل قيمة عندما تنضج ، لذا فإن دفع الفائدة الأعلى على السندات (العائد) سيساعد في تعويضها وجعلها أكثر جاذبية للمستثمرين. ومع بيع السندات وتزايد خوف المستثمرين من الانكماش الاقتصادي، وتتقلص الفجوة بين عوائد السندات قصيرة الأجل وطويلة الأجل.

أما السبب الرابع فيعتلق بالفوضى في جميع أنحاء العالم. حيث تواصل روسيا غزوها لأوكرانيا وهو ما أوقف سلاسل التوريد ودفع أسعار الطاقة إلى الارتفاع. فيما تواصل الصين إغلاق بعض أكبر مدنها حيث لا تزال حالات الإصابة بفيروس كورونا مرتفعة. وأدى نقص العمالة إلى ارتفاع الرواتب وأعاق التدفق الطبيعي للبضائع حول العالم.

في الوقت نفسه، تواصل روسيا تهديد الدول الأوروبية من خلال إغلاق شحنات الطاقة، مما قد يغرق اقتصادات الاتحاد الأوروبي في الركود. وتباطأ الاقتصاد الصيني بشكل كبير حيث أنه يُبقي العمال في منازلهم كجزء من سياسة عدم انتشار كورونا. وما يحدث في الخارج يمكن أن يمتد إلى الولايات المتحدة أيضًا، مما يضر بالاقتصاد الأميركي في أقرب وقت ممكن.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy