،                    
عقوبات أوروبية وأميركية وبريطانية واسعة وقاسية ضد روسيا
عقوبات أوروبية وأميركية وبريطانية واسعة وقاسية ضد روسيا

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، في خطاب إلى الأمة أمس، أن الولايات المتحدة فرضت على موسكو عقوبات اقتصادية جديدة، وأقرّت قيوداً على التصدير إلى روسيا.

وقال بايدن إن أربعة مصارف روسية إضافية ستُدرج على قائمة العقوبات، كما سيتم حرمان روسيا من أكثر من نصف وارداتها من المنتجات التكنولوجية المتطورة، معتبراً أنّ هذا سيكبّد الاقتصاد الروسي تكاليف باهظة، على الفور وعلى المدى البعيد في آن واحد.

وأضاف: «نضيف أيضاً أسماء إلى قائمة (النخب) الروسية وأفراد أسرهم الخاضعين للعقوبات».

وإثر الخطاب، أجاب الرئيس الأمريكي عن أسئلة الصحافيين، مؤكداً أن فرض عقوبات على بوتين شخصياً هو أيضاً خيار وارد، من دون مزيد من التفاصيل.

وردّاً على سؤال عن مطلب كييف المتمثل بإخراج موسكو من منظومة سويفت للتعاملات المصرفية، الأداة الأساسية في النظام المالي العالمي، قال بايدن إن هذه الخطوة لا تزال خياراً لكنّ الأوروبيين منقسمون حولها.

وقال: «حالياً ليس هذا موقفاً مشتركاً» بين الأوروبيين، مؤكّداً أن العقوبات المالية الأخرى التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها على روسيا سيكون لها التأثير نفسه، لا بل تأثير أكبر من خيار إقصاء موسكو من سويفت.

وجدّد بايدن التأكيد أن الولايات المتحدة لا تتحرّك بمفردها في هذه القضية.

وقال: «سنحدّ من قدرة روسيا على القيام بأعمال تجارية بالدولار واليورو والجنيه الإسترليني والين»، مؤكّداً أن بوتين سيصبح «منبوذاً على الساحة الدولية».

عقوبات أوروبية

أعلن الاتحاد الأوروبي، فرض عقوبات على العديد من المسؤولين الروس رفيعي المستوى، بينهم وزير الدفاع سيرغي شويغو.

نشر ذلك في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس.

وبحسب ما نُشر فإن أسماء شخصيات مقربة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مدرجة على لائحة العقوبات.

وإلى جانب شويغو، تضمنت لائحة العقوبات، رئيس مكتب بوتين أنطون فاينو ونائبي رئيس الوزراء مارات خوسنولين ويوريفيتش غريغورينكو ووزير الاقتصاد والتنمية ماكسيم غيناديفيتش.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وقال بوتين في كلمة متلفزة إن “المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها”.

عقوبات مجموعة السبع
كان بايدن، قد قال إنه اتفق مع مجموعة السبع على المضى قدما فى حزم العقوبات الرادعة، على روسيا، جراء العملية العسكرية التى نفذها الجيش الروسى صباح اليوم الخميس على أوكرانيا.

وفى تدوينة عبر حسابه الرسمى على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، قال بايدن: “التقيت هذا الصباح مع نظرائى فى مجموعة السبع لمناقشة هجوم الرئيس بوتين غير المبرر على أوكرانيا”.

وتابع: “اتفقنا على المضى قدما فى حزم العقوبات الرادعة وغيرها من الإجراءات الاقتصادية لمحاسبة روسيا. نحن نقف مع شعب أوكرانيا الشجاع”.

وقال بايدن، في وقت لاحق الخميس، إن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات جديدة ستكلف اقتصاد روسيا الكثير.

وأضاف بايدن في كلمة له أن بوتين رفض كافة النوايا الحسنة التي قدمتها واشنطن، وهو الذي اختار قرع طبول الحرب.

وأوضح بايدن أن إدارته ستقوم بحظر 4 مصارف روسية جديدة، وستمنع أي استثمارات أميركية في روسيا، كما ستوقف أكثر من نصف صادرات التكنولوجيا لروسيا.

وجدد بايدن تأكيده أن أميركا ستدافع عن الحلفاء في الناتو لاسيما في شرق أوروبا، مشيرا إلى أن القوات الأميركية لم ولن تنخرط في أي عمل عسكري في أوكرانيا.

وذكر الرئيس الأميركي في معرض كلامه أنه تحدث مع وزير الدفاع بشأن تحركات أميركية عسكرية إضافية، لافتا إلى أن إدارته ستعمل على حماية الأسر الأميركية من ارتفاع أسعار الطاقة.

وصرح بايدن أنه يراقب عن كثب أسعار النفط في العالم، كما عملت إداراته على تعزيز الدفاعات ضد أي هجمات سيبرانية.

عقوبات بريطانية

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الخميس 24/2/2022 عن فرض عقوبات على أكثر من 100 فرد وكيان روسي بعد أن اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وقال جونسون أمام البرلمان “بشكل عام، سوف نجمد أصول أكثر من 100 كيان وشخصية أخرى بالإضافة إلى مئات الكيانات والشخصيات التي تم الإعلان عنها”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy