،                    
أميركا والاتحاد الأوروبي يسعيان لتجنب المنافسة في أشباه الموصلات
أميركا والاتحاد الأوروبي يسعيان لتجنب المنافسة في أشباه الموصلات

قال مسؤولون لوكالة “فرانس برس”، إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يخططان للإعلان اليوم الاثنين، عن جهد مشترك يهدف إلى تحديد اضطرابات إمدادات أشباه الموصلات وكذلك مواجهة “التضليل الروسي”.

يزور كبار المسؤولين الأميركيين المركز العلمي الفرنسي ساكلاي Saclay لحضور اجتماع لمجلس التجارة والتكنولوجيا، الذي تم إنشاؤه العام الماضي في وقت تمارس الصين نفوذها التكنولوجي بشكل متزايد.

أقر المسؤولون الأميركيون بأن الغزو الروسي لأوكرانيا قد وسع نطاق المجلس، لكنهم قالوا إن الكتلة الغربية لا تزال تراقب المنافسة من الصين.

سيعلن الجانبان عن “نظام إنذار مبكر” لانقطاع إمدادات أشباه الموصلات، على أمل تجنب المنافسة المفرطة بين القوى الغربية على المكون التكنولوجي الحيوي.

وقد عانت الصناعة من نقص في مكونات صناعة الرقائق، وألقي باللوم في ذلك على ازدهار الطلب العالمي على المنتجات الإلكترونية، وتعثر سلاسل التوريد أثناء الوباء.

قالت مارجريت فيستاجر المفوضة الأوروبية للمنافسة للصحافيين يوم الأحد: “نأمل أن نتفق على مستويات عالية من الدعم.. ألا تكون أكثر مما هو ضروري ومتناسب ومناسب”، وفق ما نقلته “فرانس برس”.

الهدف هو أنه “بينما تتطلع كل من واشنطن وبروكسل إلى تشجيع الاستثمار في أشباه الموصلات، فإننا نفعل ذلك بطريقة منسقة ولا نشجع ببساطة سباق الدعم”، بحسب ما قاله مسؤول أميركي تحدث لوكالة “فرانس برس” شريطة عدم الكشف عن هويته.

قال المسؤول الأميركي إن الولايات المتحدة وضعت بالفعل نظام الإنذار المبكر الخاص بها في العام 2021، والذي راقب سلاسل التوريد في جنوب شرق آسيا و “كان مفيدًا للغاية في مساعدتنا على المضي قدمًا في عمليتي إغلاق محتملتين في وقت سابق من هذا العام”.

وأضاف المسؤول أن الجانبين ينظران إلى اضطرابات الإمدادات الناجمة عن عمليات الإغلاق الوبائي في الصين.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy