،                    
زوجة يحيى الفخراني: جربت ارتداء “البوركيني” ولم أتحمله
زوجة يحيى الفخراني: جربت ارتداء “البوركيني” ولم أتحمله

بعد أن أثار الفنان المصري يحيى الفخراني الجدل، أمس الاثنين، بتصريحاته عن المايوه الشرعي “البوركيني” الذي وصفه بـ “المخجل”، كشفت زوجة الممثل القدير الطبيبة والأديبة لميس جابر عن تجربتها ورأيها في الموضوع.

وقالت في تصريحات “للعربية.نت”، إن الموضوع تافه وغير مهم ولا يستحق الحديث، مشيرة إلى أن الأمر متعلق باحترام المكان فالتي ستذهب إلى مكان ما للاستمتاع بالبحر والشاطئ يجب أن تحترم قواعده، وتنفيذ اشتراطاته سواء كان مسموحا فيه بارتداء البوركيني أم لا.

كما كشفت الدكتورة لميس أن كل عام يثار هذا الجدل حول البوركيني، وكأن ارتداءه ملزم، مضيفة أنها ارتدته بالفعل ولم تتحمله لأنه كان ملتصقا بجسدها، وكانت تريد النزول للمياه للعلاج من آلام في الظهر عن طريق السباحة.

احترام القانون المتبع في كل دولة

وقالت إنها عندما كانت صغيرة كانت تتعرض للضرب من أسرتها إذا ارتدت المايوه لأنها صعيدية، لكنها في فترة شبابها كانت تقوم بالنزول للبحر في الإسكندرية في وقت الفجر أي قبل نزول الناس، مشيرة إلى أن البوركيني غير مريح.

كما أضافت أن البعض يذهب إلى أي مكان محملا بثقافته الشخصية ويحاول أن يفرضها وفق أهوائه، وهذا خطأ، مضيفة أنها مؤمنة بالحرية الشخصية وبما لا يضر الآخرين مع ضرورة الالتزام بالقانون المتبع في كل دولة.

استفزاز.. وإحراج

كما بينت أنها تحدثت مع زوجها الفنان يحي الفخراني وعبرت له عن رفضها لما أثير وأثاره في المجلس، مؤكدة أنه رد عليها بالقول إنهم استفزوه -يقصد الأعضاء ولذلك رد عليهم بهذا التصريح.

وتابعت أن ارتداء المحجبة للبوركيني يحرج التي ترتدي المايوه بجانبها ويعطي للأخيرة انطباعا سلبيا أن ارتداءها المايوه خروج عن قواعد الأدب، مضيفة بالقول إن فكرنا بهذه الطريقة سننقرض في النهاية.

ملتصق بالجسم

وكان الفنان يحي الفخراني عضو مجلس الشيوخ المصري قد أثار خلال مناقشة لجنة الثقافة والسياحة والآثار بمجلس الشيوخ لأزمة منع ارتداء البوركيني داخل القرى السياحية: قائلا إن “المايوه البوركيني مخجل أكثر من الطبيعي، لأنه ملتصق بالجسم أكثر، ولا ندخل في الجدل الديني لأننا نرغب في تشجيع السياحة”.

كما أضاف “زوجتي خجولة وعندما ارتدت البوركيني قالت إنه يكشف أكثر لأنه ملتصق بالجسم جدًا”.

وكانت لجنة الثقافة والآثار والسياحة والإعلام بمجلس الشيوخ المصري، قد قررت متابعة ملف لباس البحر الشرعي المخصص للسيدات على مدار الصيف، والإبلاغ عن أية حالات لمنع السيدات من نزول حمامات السباحة بالفنادق والمنشآت الفندقية للجهات المعنية بوزارة السياحة.

يذكر أن جدل ارتداء السيدات للباس البحر الشرعي في مصر، يثار كل عام بين مؤيد ومعارض حول منعهم من ارتدائه في بعض القرى السياحية، أو ترك الحرية لهن دون تمييز.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy