،                    
سعودية دخلت عالم المقاولات.. تروي تفاصيل قصتها
سعودية دخلت عالم المقاولات.. تروي تفاصيل قصتها

على الرغم من التحديات التي واجهتها المقاولة السعودية سماهر الرويلي لتقف حجر عثرة أمامها، إلا أن هذه التحديات كانت الحافز وراء دخولها إلى هذا العالم والذي استطاعت بإصرارها وقدرتها على العمل أن تضيف نقطة مضيئة في خارطة عمل المرأة السعودية.

وفي حديثها مع “العربية.نت” كشفت سماهر الرويلي عن بدايتها والتي كانت من خلال العمل في توريد الحديد وبحثها عن أرخص الأسعار والقيام بشرائها من الشركات المشهورة، ومعرفة أحجام الحديد المطلوبة للبناء.

كما قالت إنها خلال عملها وجدت الكثير من الإقبال على الحديد والخرسانة وقررت الدخول إلى هذا العالم ومعرفة أهم الخبرات الموجودة فيه، فمنذ 3 سنوات وهي تثابر للوصول إلى المعرفة وتحقيق النجاح في منطقة الحدود الشمالية في مدينة طريف.

وبعد رؤية 2030 قررت الرويلي الدخول إلى هذا المجال بعد أن انطلقت من رئاسة مجلس إدارة أحد الشركات الخاصة بالمقاولات، ومن هنا قررت إتمام خطواتها بنجاح على الرغم من الصعوبات والعقبات التي من أهمها عدم تقبل المجتمع في طريف لوجود مقاولة سعودية تقوم بالعمل، إلا أن هذه الصعوبات كانت مصدر الهام وتحدٍّ لها لتحقيق النجاح وإثبات قدرة المرأة السعودية على التميز في هذا المجال.

كما تابعت أن مهمتها الإشراف وليست رفع البلوك والخشب والحديد، وإنما متابعة العمل والإنجاز والإشراف عليه، وذلك بعد أن شاهدت العديد من قصص الغش في مجال المقاولات التي يديرها الأجانب من وجود تصدعات وغش وتشققات في المباني، وهذا حافز آخر جعلها تهتم بالدخول لهذا المجال.

كذلك، أكدت انه من المهم الإشراف من قبل سعوديين على المباني للتأكد من المواصفات ودقتها وعدم وجود أي غش أو تلاعب.

وعن تفاصيل عملها أشارت إلى أنها بدأت بمتابعة عمل العمال والبحث عبر وسائل التواصل الاجتماعي وجمع معلومات للوصول إلى المعرفة بأهم المواصفات الخاصة بالبناء، وأنها وجدت الدعم الكبير وعلى الرغم من النقد إلا أنها قررت على السير والمضي قدما للوصول إلى موقعها.

مبينة أن المرأة قادرة على العمل في هذا المجال ولا يمكن لأحد أن يضايق المرأة أو يتعرض لها، فالأمن والأمان الذي يحيط المرأة السعودية يخولها أن تكون على ثقة بأنها في أمان دائم وأنها قادرة على العمل وإثبات النفس وتخطي المستحيل طالما أن الرزق من خلال العمل الشريف.

وختمت حديثها مبينة أن سوق العمل منح المرأة السعودية لإثبات نفسها في العديد من المجالات وأنها تطمح أن تكون رائدة ومدربة لمجال المقاولات وأن تقدم هذه التجربة للمرأة السعودية للدخول إلى عالم المقاولات.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy