،                    
هذه العوامل قد تؤدي إلى فوضى في سوق النفط
هذه العوامل قد تؤدي إلى فوضى في سوق النفط

قال العضو المنتدب لشركة منار للطاقة، جعفر الطائي، التخوف من التباطؤ الاقتصادي عالمياً يمثل أهم العوامل التي تؤدي إلى نطاق مقلق في أسعار النفط، لأن نطاق الأسعار حاليا خارج المتوقع بين 80 إلى 100 دولار للبرميل.

وأضاف الطائي في مقابلة مع “العربية”، اليوم الخميس، أن ارتفاع الأسعار فوق 100 دولار للبرميل أمر مقلق ويعكس التضخم الاقتصادي.

وأوضح أن بعض العوامل الاقتصادية تجري في الولايات المتحدة لكنها تؤثر على الاقتصاد العالمي وتقيد النفقات الرأسمالية والاستثمار وتعطي صورة مقلقة فيما يتعلق بالمستقبل، لا سيما أن صورة الطلب غير واضحة في ظل إشاعات بعودة العالم إلى سيناريو كوفيد وهو ما يهبط بالطلب.

وقال العضو المنتدب لشركة منار للطاقة، إن الدمج بين اقتصاد التضخم واقتصاد متوتر وطلب غير واضح ومحتمل هبوطه ودون استثمار وصورة جيوسياسية غير واضحة كل تلك العوامل ستؤدي إلى نوع من الفوضى في سوق النفط قد تحدث في الربع الثالث والربع الرابع من 2022.

وأضاف جعفر الطائي، أن “أوبك” تسير بسياسة حكيمة عبر زيادة الإنتاج تدريجياً، مؤكداً أهمية العلاقة السياسية بين معظم أعضاء “أوبك” وروسيا، وهو أمر أساسي للحفاظ على هيكلية “أوبك” وتحقيق توزان في السوق عند تذبذب الطلب وأي قيود رأسمالية.

ارتفعت أسعار النفط اليوم الخميس وتعافت من خسائر تكبدتها في التعاملات المبكرة بفضل آمال في أن يؤدي التخفيف المزمع لقيود الجائحة في مدينة شنغهاي الصينية إلى تحسن الطلب على الوقود، في حين طغت المخاوف المستمرة حيال نقص الإمدادات العالمية على القلق من تباطؤ النمو الاقتصادي.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يوليو/تموز 1.32 دولار، أي ما يعادل 1.2%، إلى 110.43 دولار للبرميل بحلول الساعة 07:00 بتوقيت غرينتش بعد أن هبطت أكثر من دولار في وقت سابق من الجلسة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy