،                    
لماذا ارتفع سوق أبوظبي في التعاملات المبكرة مخالفاً أسواق الخليج؟
لماذا ارتفع سوق أبوظبي في التعاملات المبكرة مخالفاً أسواق الخليج؟

قال خبير الأسواق المالية، محمد علي ياسين، إن سوق أبوظبي المالي ارتفع بأكثر من 1% اليوم الخميس، بخلاف تراجع أسواق المنطقة، وذلك بسبب ارتفاع سهم العالمية القابضة “IHC”.

وأضاف محمد علي ياسين، في مقابلة مع “العربية”، أن تركز المؤشر في شركات كبيرة يعطي إشارات أن سوق أبوظبي مرتفع لكنه يشهد عملية جني أرباح وتسييل من المؤسسات الأجنبية.

أغلق سوق أبوظبي على تراجع نحو 0.6% عند مستوى 9815.87 نقطة، في ختام الجلسة، بعد ارتفاعه في مستهل التعاملات.

وأوضح أن الأسهم الكبيرة في سوق دبي لمالي صاحبة الحصة الأجنبية الأكبر هي الأكثر تأثراً مثل إعمار ودبي الإسلامي والإمارات دبي الإسلامي وديوا.

وقال خبير الأسواق المالية، إنه لا يمكن القول إن أسواق المنطقة محصنة رغم صمودها منذ بداية العام مقارنة بالأسواق الأجنبية، فيما سجلت خلال جلسة الخميس الماضي الهبوط الأكبر في أسواق الخليج منذ بداية العام ومنذ ذلك تحاول الأسواق استعادة ما فقدته في هذا الهبوط.

وأضاف محمد علي ياسين، أنه رغم ارتفاع الأسواق خلال 3 جلسات في الأسبوع الجاري، إلا أنها لم تستطع العودة إلى تلك النقطة وهذا ما يعطي إشارات فنية بأن الأسواق إذا لم تعد لمستوى أعلى فربما تتحرك في نطاق أفقي وستكون التذبذبات أعلى في المرحلة القصيرة القادمة.

وعن أسباب صعود سهم “IHC” قال محمد علي ياسين، إن أسهم “IHC” مملوكة بأكثر من 85% لجهات لا تتاجر بالأسهم، وحركة السهم لا تعكس نتائج أو ما يحدث في السوق، وفقدت هذا الاتصال منذ فترة ولا يوجد بها مستثمرون أجانب كبار، وحصة الأفراد غير الاستراتيجيين قليلة، ولذلك لا يوجد ارتباط بين السهم وتذبذبات الأسواق العالمية.

وقال ياسين، إن الشركات المحققة لأرباح نتيجة تملكها شركات أخرى مدرجة في الأسواق تستفيد عند ارتفاع الأسواق وتتأثر ربحيتها عند تراجع السوق، ولذلك يجب النظر لنوعية أرباح هذه الشركات هل هي رأسمالية أم تشغيلية؟.

عن الطرح المحتمل لبروج للبتروكيماويات في سوق أبوظبي للأوراق المالية، قال محمد علي ياسين، إن الإشارات الأولية لـ”بروجط قوية جدا وتستفيد بشكل كبير كونها جزءا من “أدنوك”، وتقييم السهم الذي يتراوح بين 20 إلى 25 مليار دولار جيدة.

وتوقع ياسين، أن تغطية الاكتتاب في طرح الشركة 3 مليارات سهم بنسبة كبيرة وسيكون هناك إقبال كبير عليه، في ظل توزيعات أرباح مرتفعة، نظراً لأن شركات أدنوك السابقة تكون توزيعاتها فوق 6%، مشيراً إلى عدم القلق من حدوث تسييل في السوق الثانوي للاكتتاب في السوق الأولي.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy