،                    
وزير خارجية السعودية بعد لقاء مع تبون: تطابق بالرؤى بالقضايا الإقليمية والدولية
وزير خارجية السعودية بعد لقاء مع تبون: تطابق بالرؤى بالقضايا الإقليمية والدولية

استقبل الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، في قصر المرادية بالعاصمة الجزائر اليوم، وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن عبدالله بن فرحان.

وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الوثيقة بين قيادتي وشعبي البلدين، وسبل تعزيزها في المجالات كافة، إضافة إلى بحث القضايا العربية والإقليمية الراهنة بما يخدم مصالح البلدين.

وتحدث وزير خارجية السعودية بعد لقاء مع رئيس الجزائر عن “تطابق بالرؤى في القضايا الإقليمية والدولية”، قائلا: “تحدثت مع الرئيس تبون بشأن الدعم المتبادل فيما يتعلق بالعمل المشترك.. وأكدت للرئيس تبون دعم المملكة لاستلام الجزائر مقعدا في مجلس الأمن”.

وأعرب الأمير فيصل بن عبدالله بن فرحان عن ثقته “بأن الجزائر ستكون لاعبا رئيسيا في دعم الأمن الإقليمي والدولي”.

كما قال وزير الخارجية السعودي، إنه بحث مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة أهمية تعزيز العمل المشترك من أجل إرساء دعائم الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وأوضح عبر حسابه على تويتر أنه عقد خلال زيارته مع لعمامرة، الدورة الثالثة للجنة المشاورات السياسية السعودية – الجزائرية، وتناولا خلالها العديد من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

وكان وزير الخارجية السعودي أجرى مباحثات مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة في إطار الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي بين البلدين في الجزائر.

وقال بيان للخارجية الجزائرية إن اجتماع لجنة التشاور السياسية، الذي عقد اليوم بالجزائر برئاسة وزيري خارجية البلدين، واستعرض العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، وبحث آفاق تعزيز هذه العلاقات، فضلا عن تبادل وجهات النظر وتنسيق المواقف حول أبرز القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وكان وزير الخارجية السعودي قد وصل إلى العاصمة الجزائرية مساء الأربعاء.

وحضر اللقاء مساعد وزير الدولة لشؤون الدول العربية الإفريقية السفير الدكتور سامي الصالح، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجزائر الدكتور عبدالله بن ناصر البصيري، ومدير عام مكتب وزير الخارجية الأستاذ عبدالرحمن الداود.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy