،                    
بلينكن: روسيا عطلت حركة الموانئ في أوكرانيا ما أوقف تصدير الحبوب
بلينكن: روسيا عطلت حركة الموانئ في أوكرانيا ما أوقف تصدير الحبوب

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن روسيا عطلت حركة الموانئ في أوكرانيا، ما أوقف تصدير الحبوب.

تأتي تصريحات بلينكن بعد ساعات من تصريح مساعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للشؤون الاقتصادية، بأن العالم سيدخل في مرحلة الجوع بنهاية 2022.

وتتهم روسيا واشنطن بأنها تحاول سحب احتياطيات الحبوب من أوكرانيا، ما يهدد بأزمة عالمية، فيما تقول واشنطن إن موسكو تعطل حركة الموانئ بما يوقف عمليات التصدير.

تأتي هذه التصريحات بعد يوم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش روسيا للسماح بتصدير الحبوب الأوكرانية المخزّنة في مرافئ هذا البلد، وطالب الغرب بالسماح بوصول الأغذية والأسمدة الروسية إلى الأسواق العالمية، في إجراءين أكد أنهما سيساهمان في حل أزمة الغذاء العالمية المتزايدة.

روسيا تريد إعادة النظر في العقوبات

وقالت موسكو يوم الخميس، إنه سيتعين إعادة النظر في العقوبات المفروضة على روسيا إذا كانت ستلتزم بأمر من الأمم المتحدة، وفقا لتقرير وكالة أنباء انترفاكس.

اعتادت أوكرانيا، أحد أكبر منتجي الحبوب في العالم، تصدير معظم بضائعها عبر موانئها البحرية، لكن منذ أن أرسلت روسيا قواتها إلى أوكرانيا، اضطرت للتصدير بالقطار أو عبر موانئها الصغيرة على نهر الدانوب.

ناشد المنسق العام للأمم المتحدة للأغذية ديفيد بيسلي يوم الأربعاء، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بفتح هذه الموانئ.

يطعم برنامج الغذاء العالمي حوالي 125 مليون شخص، ويشتري 50% من حبوبه من أوكرانيا.

ونقلت وكالة أنباء انترفاكس عن نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودينكو قوله: “ليس عليك فقط مناشدة الاتحاد الروسي، بل عليك أيضا أن تنظر بعمق في مجموعة الأسباب برمتها، والتي تسببت في أزمة الغذاء الحالية، وفي المقام الأول، هذه هي العقوبات التي تم فرضها على روسيا من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والتي تتعارض مع التجارة الحرة العادية، بما في ذلك المنتجات الغذائية والقمح والأسمدة وغيرها”.

منع قرار روسيا بإرسال قواتها إلى أوكرانيا منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر أوكرانيا من استخدام موانئها الرئيسية في البحر الأسود وبحر آزوف ، وخفض صادراتها من الحبوب هذا الشهر بأكثر من النصف مقارنة بالعام الماضي.

تمثل روسيا وأوكرانيا معًا ما يقرب من ثلث إمدادات القمح العالمية. تعتبر أوكرانيا أيضًا مُصدِّرًا رئيسيًا للذرة وزيت عباد الشمس، في حين أن روسيا وبيلاروسيا – اللتين دعمتا موسكو في تدخلها في أوكرانيا وتخضعان أيضًا لعقوبات – تمثلان أكثر من 40% من الصادرات العالمية من مغذيات المحاصيل البوتاس.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy