،                    
يحتاج سنوات لفهمه.. شاهد فيديو لأول اقتراب وثيق من الشمس
يحتاج سنوات لفهمه.. شاهد فيديو لأول اقتراب وثيق من الشمس

تمكنت مركبة فضائية من تحقيق أول اقتراب وثيق لها من الشمس، عندما كانت تدور حولها، وصورت الحدث بتفاصيل رائعة.

ودخلت المركبة المدارية الشمسية التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) المواجهة القريبة، المعروفة باسم الحضيض، في 26 مارس، قادمة على مسافة حوالي 48 مليون كيلومتر (30 مليون ميل)، داخل مدار عطارد.

وصلت درجات الحرارة عند القرب الذي وصلت له، إلى نحو 500 درجة مئوية (930 درجة فهرنهايت).

وأثناء دورانها حول مدارها، رأت المركبة الفضائية الشمس كما لم نرها من قبل – بما في ذلك ميزة رائعة وغامضة تسمى “القنفذ”، ومناظر تفصيلية للأقطاب الشمسية المخفية عادة.

وبحسب نشرة “ساينس ألرت”، فإن هذه الملاحظات الجديدة، المأخوذة باستخدام الأدوات العلمية العشرة الخاصة بـ Solar Orbiter والتي تعمل معا لأول مرة، ستوفر ثروة من البيانات لاستخراج نشاط الشمس، بما في ذلك الحقول المغناطيسية البرية، والطقس الفوضوي أحيانا الذي ينفجر في الفضاء بين الكواكب.

ونشرت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) مقطع فيديو عن الحدث، للحصول على رؤية شاملة للمسبار الشمسي. وعُيّن Solar Orbiter لإحداث فرق كبير في علوم الطاقة الشمسية.

على سبيل المثال، بسبب نقطة الأفضلية للأرض في مدار حول خط استواء الشمس، من الصعب للغاية دراسة قطبيها.. فقط المركبة الفضائية التي تدور حول الشمس وتحتها تستطيع رؤية تلك المناطق.

ويُعتقد أن المناطق القطبية هي مناطق مهمة للغاية بالنسبة للحقول المغناطيسية الشمسية التي تلعب دورا كبيرا في النشاط الشمسي. ومع ذلك، نظرا لصعوبة رؤية القطبين، لا نعرف ما يحدث للمجالات المغناطيسية هناك. ومع مجموعة أدواتها، تقدم Solar Orbiter رؤية غير مسبوقة لهذه المناطق الغامضة.

وكشف منظرها للقطب الشمسي الجنوبي في 30 مارس عن منطقة مليئة بخطوط مجال مغناطيسي متعرجة تنطلق بعيدا عن الشمس.

ويقول عالم الفيزياء الشمسية ديفيد بيرغمانز من المرصد الملكي البلجيكي: “الصور مذهلة حقا. حتى لو توقف Solar Obiter عن أخذ البيانات غدا، فسأكون مشغولا لسنوات في محاولة اكتشاف كل هذه الأشياء”.

والهدف الرئيسي لـ Solar Orbiter هو مساعدة العلماء على فهم تأثير الشمس على الغلاف الشمسي بأكمله، أو مجال التأثير الشمسي تحددها الرياح الشمسية، التي تقع حدودها خارج مدار بلوتو.

وعندما اقترب من الحضيض، في 21 مارس، اكتشف تدفقا لجزيئات نشطة، وحتى من هذه المسافة، كان الاكتشاف واضحا. ووصلت الجسيمات الأكثر نشاطا أولا، تليها الجسيمات الأقل نشاطا. ويشير هذا إلى أن الجسيمات لم يتم إنتاجها بالقرب من موقع Solar Orbiter، ولكن بالقرب من سطح الشمس.

ويقول عالم الفيزياء الشمسية دانييل مولر، عالم مشروع ESA للمركبة الشمسية: “نحن مسرورون جدا بجودة البيانات من الحضيض الشمسي الأول لدينا”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy