،                    
هل يتكرر سيناريو أوكرانيا.. لماذا الخوف على مولدوفيا وجورجيا؟
هل يتكرر سيناريو أوكرانيا.. لماذا الخوف على مولدوفيا وجورجيا؟

وصف وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الجمعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه “صانع حروب” معربًا عن خشيته من أن يمتدّ الهجوم الروسي على أوكرانيا إلى مولدافيا وجورجيا.

وفي تصريحات لإذاعة “فرانس إنتر”، قال لودريان ردا على سؤال حول مولدافيا وجورجيا “نحن قلقون بشأن الآتي” مندّدًا بـ”التجاوزات الروسية في مجال التدخلات”.

فلماذا الخوف على مولدوفيا وجورجيا؟

أعاد اعتراف روسيا بـ “استقلال” الجمهوريتين الانفصاليتين في أوكرانيا الأذهان لما فعلته موسكو في جورجيا بشكل مماثل قبل نحو 14 عاما.

ففي عام 2008، اعترفت روسيا بـ “استقلال” أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وهما منطقتان جورجيتان منفصلتان بعد أن خاضتا حربا قصيرة مع جورجيا تدخلت فيها موسكو.

جاء الاعتراف الروسي بالمناطق الانفصالية في جورجيا لتبرير وجود عسكري مفتوح في الجمهورية السوفيتية السابقة المجاورة التي تتطلع للانضمام لحلف الناتو.

وبعد مرور أشهر على إنكار وجود خطط لغزو أوكرانيا، أمر الرئيس فلاديمير بوتين قوات “حفظ السلام” الروسية بدخول الأراضي الانفصالية في البلاد في دونيتسك ولوهانسك يوم الثلاثاء، معترفًا بالكيانين الشرقيين – اللذين استولى عليهما المتمردون المدعومون من روسيا واحتلوه في عام 2014 – بوصفهما جمهوريتين مستقلتين.

وعلى الرغم من خصوصيات الأزمة الأوكرانية، سارع المحللون إلى ملاحظة أن تحرك بوتين يلائم نمطًا حديثًا في العمليات العسكرية الروسية، بهدف إخضاع الجيران وإحباط تطلعاتهم نحو الغرب – في عملية وقف أي توسع إضافي لحلف شمال الأطلسي.

ولطالما استخدم الكرملين ما يسمى بـ “النزاعات المجمدة” لتوسيع نفوذه خارج الحدود الروسية. فعلى مدى العقود الثلاثة الماضية، دعمت نظامًا مواليًا لروسيا في منطقة ترانسنيستريا الانفصالية في مولدوفا. في عام 2008 ، شنت غزوًا تقليديًا لجورجيا لدعم الحكومات الانفصالية في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، وهما مقاطعتان بهما عدد كبير من السكان الناطقين بالروسية. بعد ست سنوات، استولت روسيا على شبه جزيرة القرم من أوكرانيا وبدأت في دعم تمرد الانفصاليين الموالين لروسيا في دونباس.

في كل حالة، أدت المخاوف من الابتعاد عن دائرة النفوذ الروسي إلى تعجيل تصرفات موسكو، في حين أن وجود السكان من أصل روسي قدم للكرملين ذريعة للتدخل بصفته الحامي. كان نفس المنطق ساري المفعول خلال خطاب بوتين المتشائم في وقت متأخر من يوم الاثنين، والذي قال فيه، إن المواطنين الأوكرانيين الناطقين بالروسية يتعرضون لـ “الإبادة الجماعية”.

تأتي الخطوة الأخيرة لبوتين بعد شهور من التوترات المتأرجحة التي حشد خلالها الرئيس الروسي جيشًا هائلاً على طول حدود أوكرانيا مع إبقاء العالم في حالة تخمين.

في عام 2008، اندلعت حرب روسيا مع جورجيا في بداية دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في بكين، الأمر الذي أثار استياء المسؤولين الصينيين. ويتوقع المحللون أنه في هذه المرة ولتجنب إغضاب الصين مرة أخرى، انتظر بوتين إلى ما بعد الحفل الختامي للألعاب الشتوية، في بكين أيضًا، قبل أن يدخل حربه ضد أوكرانيا.

مع انتقال أقلياتهم العرقية الكبيرة عبر الحدود قبل وأثناء الحقبة السوفيتية، وفرت البلدان المصطفة على الحافة الغربية لروسيا أرضًا خصبة لظهور الصراعات وتفاقمها. وفقًا لرواية موسكو ، فإن مثل هذه النزاعات متجذرة في مطالبتها المشروعة بمجال نفوذها وواجبها في حماية العرق الروسي من العدوان الأجنبي.

هذا الأساس المنطقي يدعم الوجود الروسي المستمر في مقاطعة ترانسنيستريا المنفصلة في مولدوفا، حيث قوبلت محاولات فرض اللغة الرومانية في بداية التسعينيات بمقاومة شديدة من قبل السكان الناطقين بالروسية في المنطقة.

وترانسنيستريا أعلنت استقلالها عن مولدوفا في عام 1990، في أعقاب انهيار الاتحاد السوفيتي، إلا أنها لم تنل اعترافا رسميا من أي دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

ويغلب على عاصمتها، تيراسبول، التي تبعد 70 كيلومترا عن العاصمة المولدافية كيشيناو، الطابع السوفيتي، إلى درجة أنها كثيرا ما توصف بأنها حبيسة الإرث السوفيتي، الذي يجسده تمثال لينين الضخم أمام مبنى البرلمان المبني على الطراز المعماري السوفيتي، وشوارعها التي تحمل أسماء أقطاب الشيوعية.

والتخوف من اعتماد نفس المبرر – حماية الروس – ليعطي بوتين مبررا للتدخل في جورجيا وأوكرانيا. في حين أن روسيا لم تعترف باستقلال ترانسنيستريا ، إلا أنها “أضعفت سيادة مولدوفا وجمدت اندماجها الغربي على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية” بحسب المؤرخين

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy