،                    
المخاوف تعود لأسواق ​​النفط.. توقعات الركود وقيود الصين تضغط على الأسعار
المخاوف تعود لأسواق ​​النفط.. توقعات الركود وقيود الصين تضغط على الأسعار

تراجعت أسعار النفط اليوم الثلاثاء، حيث فاقت المخاوف من ركود محتمل وقيود “كوفيد-19” في الصين، محدودية الإمدادات العالمية والتوقعات بارتفاع الطلب على الوقود مع موسم القيادة الصيفي في الولايات المتحدة.

خفضت البنوك الاستثمارية بما في ذلك UBS و Goldman Sachs توقعات النمو في الصين للعام 2022. في غضون ذلك، قالت رئيسة صندوق النقد الدولي إنها لا تتوقع ركوداً في الاقتصادات الكبرى، لكنها لا تستطيع استبعاد حدوثه.

وقال جيفري هالي المحلل لدى OANDA للسمسرة: “خفض توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي في الصين، والمخاوف المتزايدة بشأن قيود الفيروس الأوسع في بكين دفعت أسعار النفط للانخفاض”.

نزل خام برنت 56 سنتا أو 0.5% إلى 112.86 دولار للبرميل بحلول الساعة 0815 بتوقيت غرينتش. ونزل غرب تكساس الوسيط الأميركي 72 سنتا أو 0.7% إلى 109.57 دولار.

بدوره، قال تاماس فارجا من شركة PVM لتداول النفط: “النمو الاقتصادي العالمي يتراجع بشكل حاد في ظل التأثير الجماعي لارتفاع أسعار الفائدة، وتفشي كوفيد في الصين، والحرب الأوروبية”.

وتكثف بكين جهود الحجر الصحي لإنهاء تفشي المرض المستمر منذ شهر، بينما من المقرر رفع الإغلاق المطول في شنغهاي قريباً.

صعدت أسعار النفط هذا العام، حيث وصل سعر خام برنت إلى 139 دولارًا للبرميل في مارس، مسجلاً أعلى مستوياته منذ 2008، بعد أن أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقم مخاوف الإمدادات.

وعلى الرغم من المخاوف بشأن التهديدات التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي – وهو موضوع رئيسي في اجتماعات دافوس هذا الأسبوع – فقد أدى نقص المعروض إلى الحد من انخفاض الأسعار.

وفي خطوة يقول المحللون إنها ستزيد من تشديد السوق، يقترب الاتحاد الأوروبي من الاتفاق على حظر واردات النفط الروسية. وقال وزير الاقتصاد الألماني أمس الاثنين، إن من المرجح أن يتم الاتفاق على مثل هذا الحظر “في غضون أيام”.

مصدر آخر للدعم، هو الطلب على البنزين خلال موسم القيادة الصيفي في الولايات المتحدة، حين يبلغ ذروته عادة.

ويتوقع المحللون انخفاض مخزونات البنزين والنفط الأميركية في أحدث التقارير الأسبوعية، وأولها من معهد البترول الأميركي في الساعة 2030 بتوقيت غرينتش.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy