،                    
عيون الجزائريين على”ألعاب المتوسط”.. وملصق  يثير جدلاً
عيون الجزائريين على”ألعاب المتوسط”.. وملصق  يثير جدلاً

تحتضن مدينة وهران الجزائرية، غرب البلاد، والتي تُلقب بـ “الباهية”، الدورة الـ19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط في الفترة من 25 يونيو/ حزيران، ولغاية 6 تموز/ يوليو المقبل.

وبينما بدأت التحضيرات لهذا الحدث الرياضي الرسم، الذي توليه الجزائر اهتماماً بارزاً، أثار ملصق ترويجي للألعاب الكثير من الجدل على منصات التواصل الاجتماعي.

ملصق مخيب للآمال

فقد اعتبره معلقون “مخيباً”، كونه ليس في مستوى التظاهرة الرسمية التي تجمع دول المتوسط على أرض الجزائر.

كما رأى ناشطون على فيسبوك أن تصميم الملصق يفتقد لكثير من الإبداع والرؤية والحس الجمالي، مؤكدين أنه لا يعكس حضارة مدينة وهران التي تعد من أجمل المدن الجزائرية، بشكل خاص والجزائر بشكل عام، إذ كان بالإمكان تقديم لافتة تبرز الصورة الجمالية للبلد، وفق تعبيرهم.

أما التصميم فهو عبارة عن أرضية يقف فوقها لاعبون يُمثلون مختلف التخصصات الرياضية، يتوسطها شعار كبير هو “وهران في القلب”.

ودعا ناشطون لاستبدال الشعار وإحداث تغييرات جوهرية على شكله، مؤكدين أن في البلاد مئات من المصممين المُبدعين قادرون على صناعة ملصق يروج للتظاهرة بشكل أفضل.

بدوره، اقترح الأستاذ الجامعي رضوان بوهيدل في تدوينة على حسابه بفيسبوك، تنظيم مسابقة وطنية لإنجاز ملصقة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران، وذلك بدلاً مما وصفهابـ “الكارثة” التي تسيء للباهية وهران ولصورة الجزائر، على حد تعبيره.

كما أكد محافظ دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، عزيز درواز، في تصريحات للصحافة الجزائرية، أنّ 12 دولة سجلت للمشاركة في الألعاب، وهي الجزائر، قبرص، فرنسا، مصر، اليونان، إيطاليا، ليبيا، البرتغال، المغرب، إسبانيا، سوريا، تركيا ومن الممكن انضمام لبنان وتونس.

اهتمام خاص

يذكر أن السلطات الجزائرية تراهن على إنجاح هذه الدورة، إذ أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في تصريحات سابقة تعليمات بضرورة إنجاح الألعاب المتوسطية مهما كان الثمن، خصوصا مشددا على أنّ بلاده لم تحتضن فعاليات هذه التظاهرة الرياضية الدولية منذ سنة 1975.

وشهر مارس/آذار الماضي، حَلّ رئيس اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط دافيد تيزانو، بالجزائر، وقال إنّ هذه الدورة ستكون “مناسبة لنقل صورة الجزائر الجميلة”.

وتعني الألعاب المتوسطية ما لا يقل عن 25 بلداً من البحر الأبيض المتوسط، حيث ينتظر مشاركة أكثر من 4.000 رياضي ورياضية في هذا الموعد تقام خلاله مسابقات في 24 اختصاصا رياضيا، من بينها كرة القدم وألعاب القوى وركوب الدراجات وغيرها من الرياضات.

كما تُعدّ وهران ثاني أكبر مدن الجزائر بعد العاصمة (تبعد 432 كيلومترا) إحدى أهم مدن المغرب العربي، ما أهلها لتكون قبلة سياحية داخلياً وخارجياً، فهي المطلة على ساحل البحر الأبيض المتوسط في أقصى غرب الجزائر.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy