،                    
ليندسي غراهام: الاتفاق النووي مع إيران انتهى
ليندسي غراهام: الاتفاق النووي مع إيران انتهى

قال السيناتور الجمهوري الأميركي، ليندسي غراهام، أعتقد أن الاتفاق النووي مع إيران انتهى، مبيناً أنه شيء جيد.

وقال في تصريحات لـ”العربية/الحدث”، يجب أن نوضح لإيران ما هي عواقب محاولة تكديس المواد النووية.

كما أضاف “أعتقد أنه يجب أن تكون لدينا استراتيجية أكثر شمولية لردع سلوك إيران خارج البرنامج النووي”.

الخطة ب

من جانبه، قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأميركي السيناتور الديمقراطي بوب مينينديز إن الإدارة بحاجة إلى شرح كيف ستمنع إيران من تطوير ترسانة نووية الآن بعد أن بدت فرص التوصل إلى اتفاق دبلوماسي بين الطرفين ضئيلة.

وقال “العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 ليس قاب قوسين أو أدنى وليس في المصلحة الاستراتيجية للولايات المتحدة، نحن بحاجة إلى معالجة ما سيأتي بعد ذلك، نحن بحاجة إلى سماع خطتك”.

ووجه مينينديز الذي عارض اتفاق 2015، أسئلته إلى المبعوث الأميركي روب مالي قائلا “ما هي خطتك ب، لأنني لا أعرف ما هي هذه الخطة؟”.

بيع النفط للصين

كما قال بعض المشرعين خلال جلسة الإستماع الخاصة بإيران، إن إدارة بايدن بحاجة إلى تطبيق أكثر صرامة للعقوبات الحالية، قائلين إن إيران قادرة على التهرب من العقوبات الأميركية من خلال بيع كميات كبيرة من النفط إلى الصين.

من جهته أقر مالي بأن الصين هي “المستورد الرئيسي للنفط الإيراني غير المشروع”، وقال السيناتور جيم ريش الجمهوري البارز في اللجنة، إن تطبيق العقوبات كانت “بلا أسنان”، مضيفا “أن قدرة إيران على تصدير النفط إلى الصين “مشكلة كبيرة”.

واستمعت اللجنة لاحقًا إلى أبرز منتقدي الصفقة النووية وهو مارك دوبويتز الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهي مؤسسة فكرية.

وقال دوبويتز إن الصفقة إذا تم إحياؤها ستسمح لإيران ببناء أسلحة نووية بموجب قوانين من الاتفاقية تنتهي في السنوات السبع المقبلة”.

قدرة محدودة

من جهته قال كريم سجادبور من مؤسسة كارنيغي للسلام وهي مؤسسة فكرية، في جلسة الاستماع إن قدرة الولايات المتحدة على التأثير في صنع القرار الإيراني أو على طبيعة النظام كانت محدودة، سواء أكانت واشنطن تسعى إلى المواجهة أو الانخراط.

وتابع على الرغم من أن إنهاء الحرب الباردة بين الولايات المتحدة وإيران التي دامت أربعة عقود سيخدم المصالح الوطنية لكلا البلدين، إلا أن واشنطن لن تكون قادرة على التوصل إلى تسوية سلمية مع نظام إيراني تقوم هويته على معارضة الولايات المتحدة”.

كما قال سجادبور: “لا توجد أي حلول سريعة سواء في شكل مشاركة أو ضغط أميركي أكبر يمكن أن يغير بسرعة طبيعة العلاقة بين واشنطن وطهران أو النظام الإيراني.

وأضاف “يجب على الولايات المتحدة التعامل مع إيران مثل أي خصم: التواصل لتجنب الصراع، والتعاون عند الإمكان، والمواجهة عند الضرورة والاحتواء مع الشركاء”.

احتمالات النجاح أقل من الفشل

من جانبه أخبر المبعوث الأميركي روبرت مالي، كبير المفاوضين الأميركيين لإحياء الاتفاق النووي، أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أنه “إن احتمالات نجاح المفاوضات أقل من احتمالات الفشل، وذلك بسبب المطالب الإيرانية المفرطة والتي لن نستسلم لها”.

وقال مالي: “ليس لدينا اتفاق مع إيران، واحتمالات التوصل إلى اتفاق هش في أحسن الأحوال”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy