،                    
واشنطن: بيونغ يانغ اختبرت صاروخاً بخصائص غير مسبوقة
واشنطن: بيونغ يانغ اختبرت صاروخاً بخصائص غير مسبوقة

كشف ثلاثة مسؤولين أميركيين أن أجهزة الاستخبارات الأميركية تحاول تحديد ما إذا كانت كوريا الشمالية قد اختبرت صاروخاً باليستياً بخصائص غير مسبوقة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وأوضح المسؤولون أن إطلاق كوريا الشمالية لثلاثة صواريخ باليستية يوم الأربعاء يتضمن صاروخاً سار في مسار غير عادي، إذ كان للصاروخ مسار طيران وصفه مسؤولان بأنه “قوس مزدوج” حيث يصعد الصاروخ ثم ينزل مرتين.

وقد يشير المسار إلى أن الهدف كان اختبار قدرة كوريا الشمالية على إطلاق صاروخ وإعادة دخوله إلى الغلاف الجوي للأرض للوصول إلى الهدف، وفقاً لاثنين من المسؤولين.

كذلك، قد تكون المرحلة الثانية من “القوس المزدوج” المحتمل للصاروخ عبارة عن مركبة عائدة وانفصلت عن الصاروخ الرئيسي.

طيران غير عادي

من جهته، قال أحد المسؤولين إنه لم يتضح بعد تماما للولايات المتحدة ما إذا كان ذلك كله جزءًا من مسار الرحلة المخطط لها، وفق ما نقلت شبكة “سي إن إن” اليوم الجمعة.

وأكد المسؤولون أن تقييم الاستخبارات الأميركية لعمليات الإطلاق التجريبية الثلاث لا يزال في مراحله الأولية.

وليس من الواضح أي من الصواريخ الثلاثة التي أطلقت كان له نمط طيران غير عادي.

من جهتها، ألمحت اليابان علنا إلى أن أحد الصواريخ طار بطريقة غير عادية، ووصف وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي ذلك بأنه “مسار غير منتظم”.

بدورها، أوضحت كوريا الجنوبية أن صاروخا يُفترض أنه أطلق في حوالي الساعة 6 صباحا بالتوقيت المحلي يوم الأربعاء بمدى طيران يبلغ حوالي 360 كيلومترا (223 ميلاً) وارتفاعاً بلغ 540 كيلومترا (335 ميلا) تقريبا.

3 صواريخ

وفي حوالي الساعة 6:37 صباحا بالتوقيت المحلي من ذات اليوم، أطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا ثانيا، لا يُعتقد أنه صاروخ باليستي عابر للقارات، والذي يبدو أنه اختفى من التعقب الكوري الجنوبي على ارتفاع 20 كيلومترا (12 ميلًا) ، بحسب ما ذكرت كوريا الجنوبية. كذلك، أشار أحد التقييمات الأولية إلى أنه من المحتمل أن يكون الصاروخ قد طار فوق منطقة مأهولة بالسكان في كوريا الشمالية.

وقالت هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية إن الصاروخ الثالث، الذي يُفترض أنه صاروخ باليستي قصير المدى (SRBM)، طار حوالي 760 كيلومترا (472 ميلا) وكان ارتفاعه 60 كيلومترا (37 ميلا).

جاءت التجارب الصاروخية في أعقاب رحلة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى المنطقة، والتي تضمنت التوقف في كوريا الجنوبية.

وتمثل عمليات الإطلاق هذه المرة السادسة عشرة التي تختبر فيها كوريا الشمالية صواريخها هذا العام، بما في ذلك ما تعتقد الولايات المتحدة أنه اختبار فاشل للصواريخ الباليستية العابرة للقارات في 4 مايو الجاري، وانفجر بعد وقت قصير من الإطلاق.

لكن يُعتقد أن كوريا الشمالية اختبرت صاروخا باليستيا عابرا للقارات في أواخر مارس.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy