،                    
الوداد يهزم الأهلي ويتوج بطلاً لدوري أبطال أفريقيا
الوداد يهزم الأهلي ويتوج بطلاً لدوري أبطال أفريقيا

قاد زهير المترجي فريقه الوداد المغربي للفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بعد الفوز على الأهلي المصري 2 – صفر يوم الاثنين في المباراة النهائية للمسابقة والتي أقيمت في مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

ونجح الوداد في تحقيق لقبه الثالث في المسابقة، بعدما سبق له التتويج باللقب في نسختي عام 1992 و2017.

كما نجح الفريق المغربي في تكرار تفوقه على الأهلي في المباراة النهائية، بعدما سبق له الفوز عليه في نهائي نسخة عام 2017، حيث تعادلا ذهابا في القاهرة 1 – 1 ، وفاز الوداد في العودة على أرضه 1 – صفر، وسجل المترجي هدفا المباراة للوداد في الدقيقتين 15 و47.

وبعد مرور ربع ساعة، نجح الوداد في تسجيل الهدف الأول عن طريق زهير المترجي، الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لتسكن شباك الحارس محمد الشناوي.

وبعد الهدف اندفع الأهلي محاولا تسجيل هدف التعادل، لكن الدفاع المغربي حال دون وصول هجوم الفريق المصري لمرمى الحارس أحمد رضا التكناوتي.

وفي الدقيقة 21 جاءت أولى المحاولات الجدية من جانب الأهلي، حيث سدد طاهر محمد طاهر كرة اصطدمت بمدافع الوداد لتخرج إلى ضربة ركنية، لم تسفر عن أي جديد.

وأضاع ياسر إبراهيم لاعب الأهلي فرصة خطيرة للأهلي في الدقيقة 24، حينما استغل كرة عرضية من علي معلول، ليوجهها بضربة رأس لتمر إلى جوار القائم الأيسر للتكناوتي. ورغم سيطرة الأهلي على الكرة باستمرار، إلا أن محاولات الوداد كانت أكثر خطورة على مرمى الشناوي.

وفي الدقيقة 34 وجه طاهر محمد طاهر ضربة رأس باتجاه مرمى الوداد، لكنها مرت إلى جوار القائم الأيسر للمرمى. وواصل الأهلي محاولاته من أجل إدراك التعادل، فيما حافظ الوداد على تقدمه حتى نهاية الشوط الأول بنتيجة 1 – صفر.

ومع بداية الشوط الثاني هاجم الوداد بكل قوة من أجل تسجيل الهدف الثاني، ونجح في مسعاه في الدقيقة 47، حينما تلقى كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، ليسدد كرة تصدى لها الشناوي، ثم تابعها المترجي في الشباك.

وسيطر الوداد على مجريات ربع الساعة الأولى من الشوط الثاني، حيث هدد مرمى الشناوي في أكثر من مناسبة، فيما حاول الأهلي مرارا وتكرارا العودة إلى المباراة.

وفي الدقيقة 66 حاول ياسر إبراهيم لاعب الأهلي إعادة فريقه إلى المباراة، بعدما ارتقى بضربة رأس لعرضية زميله محمد مجدي أفشة، لكن كرته علت عارضة المرمى المغربي.

وسدد علي معلول كرة قوية من الجهة اليمنى لمرمى الوداد، لكن كرته علت عارضة المرمى في الدقيقة 75. وأضاع محمد شريف فرصة تسجيل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 80، بعدما سدد كرة في المرمى الخالي من حارسه، لكن دفاع الوداد نجح في التصدي لتلك المحاولة.

وحاول الأهلي تسجيل ولو هدف واحد في شباك منافسه، لكن الوداد نجح في السيطرة على الكرة ومجريات اللعب، ليحافظ على تقدمه حتى النهاية وتنتهي المباراة بفوزه 2 – صفر.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy