،                    
15 دولة مهددة بمصير سريلانكا.. سداد الديون أو إطعام الناس!
15 دولة مهددة بمصير سريلانكا.. سداد الديون أو إطعام الناس!

بعد تخلف سريلانكا عن سداد ديونها، بدأ جاك ماكنتاير، مدير المحفظة في Brandywine Global Investment Management، بمراقبة أسعار الأرز والحبوب عن كثب.

بالنسبة لمجموعة من الأسواق التي يتتبعها، يطرح نقص الغذاء العالمي أمام الحكومات خياراً صارماً – إما سداد ديونها أو إطعام شعوبها.

بدورها، اختارت سريلانكا الخيار الأخير، حيث سقطت في متأخرات ديونها الخارجية في 18 مايو مع نقص العملات الأجنبية، وسط جهود لتخفيف حدة تراجع وجود كل السلع من الغذاء إلى الوقود.

ووفقاً لتقريره، فإن 15 دولة من دول الأسواق الناشئة تتداول الآن بديون عند مستويات متعثرة، أو علاوة مخاطرة تزيد عن 10 نقاط مئوية. كما توجد 4 من هذه الدول في إفريقيا، حيث تؤدي واحدة من أشد عمليات الارتفاع في أسعار المواد الغذائية إلى خسائر فادحة.

تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في تعطيل الإمدادات الحيوية من المواد الغذائية الأساسية، والذي أضاف إلى المشاكل القائمة الناجمة عن درجات الحرارة الشديدة وقلة الأمطار، من منطقة السهول الكبرى إلى القرن الأفريقي.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة تزيد عن 30% خلال العام الماضي، وفقاً لبيانات الأمم المتحدة. وما يلفت الانتباه هنا، هو حين المقارنة مع الأرقام خلال العقدين السابقين لعام 2021، حيث ارتفعت أسعار الغذاء بمعدل 4.3% سنوياً.

انهيار الأسواق

وكانت البلدان الأكثر تضرراً – والأقل قدرة على التأقلم – هي تلك الموجودة في العالم النامي. بالنسبة لهذه الدول، يشكل الغذاء ما يقرب من ثلث مقاييس التضخم الرئيسية الحالية على أساس سنوي؛ أما في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وجزء كبير من أوروبا، يمثل الغذاء 10% أو أقل من التدابير المماثلة.

ومن المتوقع أن تزيد الإجراءات اليائسة مثل تحرك الهند لتقييد صادرات القمح، والتي تم الإعلان عنها في وقت سابق من هذا الشهر، إلى ضغوط الأسعار العالمية، مما يحبط جهود محافظي البنوك المركزية لإخضاعها. ومن المحتمل أن تنتشر الاحتجاجات.

بدوره، قال اقتصادي الأسواق الناشئة في BNP Paribas Markets، لويز إدواردو بيكسوتو: “لقد قللت الأسواق بشدة من أهمية الآثار المترتبة على ارتفاع تكاليف المدخلات”. نحن قلقون بشكل خاص من تضخم أسعار الغذاء. وستظهر تداعيات الزيادة في تكلفة الغذاء في الأشهر القليلة المقبلة، مما يتسبب في زيادة هائلة في التضخم العالمي”.

على الجانب الأخر، خسرت ديون الدول النامية بالدولار 15% حتى الآن هذا العام، بينما انخفضت التزامات العملة المحلية بنسبة 7%، مع تداول كلاهما بالقرب من مستويات أوائل عام 2020، وفقاً لمؤشرات بلومبرغ، والتي اطلعت عليها “العربية.نت”.

وخسر مؤشر MSCI لأسهم الأسواق الناشئة 14%، متداولاً بالقرب من أدنى مستوى له منذ عام 2001 مقارنة بالأسهم الأميركية.

وكلما كانت الدولة أكثر عرضة لتضخم الغذاء، زادت احتمالية ضعف عملتها، وتعتبر البيزو المكسيكي والبيزو الكولومبي والرينجيت والروبية من بين الفئات الأكثر ضعفاً.

وهذا يجعل خدمة الديون – وخاصة الديون الدولارية – أكثر صعوبة، مما يزيد من احتمالية أن تفقد الدول النامية إمكانية الوصول إلى الأسواق في وقت هي في أمس الحاجة إليه.

كما تشير البيانات إلى أن عائدات السندات الدولارية للدول النامية قريبة من أعلى مستوى لها في عامين عند 7% تقريباً. كما تراجع إصدار السندات الدولية من قبل المقترضين من الأسواق الناشئة بنسبة 41% عن العام الماضي.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت تكلفة حماية ديون دول الأسواق الناشئة ذات التصنيف المضاربي لتلائم المستويات المتساوية مع نوبة الغضب المستدقة لعام 2013، وفقاً لما ذكره محللو بلومبرغ إنتيلجنس.

قال بريان كارتر، رئيس ديون الأسواق الناشئة في HSBC Asset Management، إنه يجب توخي الحذر بشأن أسواق السندات في نيجيريا والهند وكازاخستان ومصر وباكستان نظراً لمكونات تضخم أسعار المواد الغذائية الكبيرة، وقد رفع التوقعات بشأن تضخم الأسواق الناشئة في معظم البلدان.

كما أدى الاتجاه العالمي للاكتناز، حيث أوقفت الدول المنتجة للغذاء الآن بعض الصادرات واستمرت دورة التضخم والجوع.

وبعد حظر الهند لصادرات القمح، قامت بتقييد صادرات السكر، إذ تعد أكبر منتج للسكر في العالم وثاني أكبر مصدّر له بعد البرازيل. كما أوقفت ماليزيا بيع الدواجن في الخارج، وأوقفت إندونيسيا جزئياً شحنات زيت النخيل.

وقد تتخذ تايلاند وفيتنام، أكبر مصدري الأرز في العالم بعد الهند، إجراءات قد تؤدي إلى ارتفاع تكاليف الغذاء على المستهلكين في جميع أنحاء العالم. حيث قال رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوشا إنه يتعين على البلدين الآسيويين رفع الأسعار بشكل مشترك لتعزيز قوتهما التفاوضية.

وفي نفس اليوم الذي تخلفت فيه سريلانكا عن السداد، حذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن نقص الغذاء العالمي قد يستمر لسنوات، مما ينشر الاضطرابات السياسية والمجاعات.

بدوره، قالت رئيسة ديون الأسواق الناشئة في Pictet Asset Management، ماري تيريز بارتون، في لندن: “الجانب التالي لزاوية أسعار المواد الغذائية التي سنراقبها عن كثب هو ما يتعلق بالسياسة والشعبوية والحمائية”. “إنها فترة صعبة للغاية بالنسبة للأسواق الناشئة”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy