،                    
سيناريو ماريوبول يتكرر.. موسكو تسيطر على ثلث سيفيرودونيتسك
سيناريو ماريوبول يتكرر.. موسكو تسيطر على ثلث سيفيرودونيتسك

في استمرار للتقدم الذي حققته القوات الروسية خلال قتالها في الشرق الأوكراني، يبدو أنها تتجه للسيطرة على مدينة سيفيرودونيتسك المحورية في إقليم دونباس.

فقد أعلن ليونيد باسيشنيك، زعيم “جمهورية لوغانسك الشعبية”، (غير المعترف بها سوى من قبل روسيا) أن القوات الروسية سيطرت على حوالي ثلث المدينة.

كما أضاف أن “القتال مستعر في المدينة، لكن القوات الروسية لا تتقدم بالسرعة التي ربما كانت تأملها”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية تاس، اليوم الثلاثاء. وقال “لكننا نريد قبل كل شيء الحفاظ على البنية التحتية للمدينة”.

رائحة الجثث

في حين أكد المسؤول الأوكراني، سيرهي هايداي، حاكم منطقة لوغانسك، التي تشكل مع دونيتسك المجاورة إقليم دونباس أن جميع البنى التحتية الحيوية في المدينة دمرت ، وكذلك 60% من المساكن السكنية.

كما أشار في حديث للتلفزيون الأوكراني أمس الاثنين إلى أن “رائحة الجثث منتشرة في الأحياء المدمرة. واتهم الروس بإطلاق النار على كل شيء”، وفق تعبيره. وقال إن القوات الأوكرانية تحاول الصمود حتى تتسلم المزيد من الأسلحة الثقيلة.

وكان الروس دخلوا في وقت سابق الأطراف الجنوبية الشرقية والشمالية الشرقية للمدينة، على الرغم من أن الدفاعات الأوكرانية أبطأت حملتهم الأوسع في دونباس.

سيناريو ماريوبل

في حين أدى القصف الروسي إلى تحويل جزء كبير من سيفيرودونيتسك إلى أطلال وركام، في سيناريو شبيه بما حصل في مدينة ماريوبول الأوكرانية، جنوب شرقي البلاد.

حيث عملت القوات المدعومة من روسيا على تطويق المدينة، بينما أدى القصف المستمر إلى تحويل معظم المباني إلى أنقاض.

ففيما تحاول روسيا تجنب فقدان المزيد من عناصرها البشرية خلال القتال في المناطق الحضرية، تستعيض عن ذلك بالقصف المدفعي المكثف.

يشار إلى أن سقوط سيفيرودونيتسك سيمهد على الأرجح الطريق للسيطرة الروسية على مدينتي سلوفيانسك وكراماتورسك، آخر معاقل القوات الأوكرانية في الشرق.

وكانت روسيا اعترفت باستقلال لوغانسك قبيل إطلاقها العملية العسكرية على أراضي الجارة الغربية في 24 فبراير الماضي.

لتعلن بعد أشهر إطلاق المرحلة الثانية من تلك العملية العسكرية.

وتسعى القوات الروسية للسيطرة على إقليم دونباس المهم، بهدف فتح ممر بري يصل الأراضي والمناطق في الشرق بالجنوب، حيث شبه جزيرة القرم التي ضمتها إلى أراضيها عام 2014.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy