،                    
بريطانيا ترسل قوات لتعزيز وجود حلف الناتو في شرق أوروبا
بريطانيا ترسل قوات لتعزيز وجود حلف الناتو في شرق أوروبا

أعلنت الحكومة البريطانية اليوم السبت عن وصول قوات برية وبحرية وجوية تابعة لها لتعزيز قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو” في شرق أوروبا، وسط أزمة هجوم روسيا على أوكرانيا.

وقالت الحكومة عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، إن سفناً تابعة للبحرية الملكية، وقوات برية من الجيش البريطاني، ومقاتلات من سلاح الجو تصل في عمليات انتشار جديدة بشرق أوروبا، وذلك “لتعزيز جبهة حلف شمال الأطلسي الشرقية”.

كما وصل موكب من الدبابات البريطانية من طراز “تشالنجر 2” والعربات المدرعة إلى إستونيا قادماً من ألمانيا، كما يتوقع وصول المزيد من المعدات، وحوالي 1000 جندي في الأيام القليلة المقبلة. وأضاف البيات أن ذلك من شأنه أن يضاعف الوجود البريطاني في إستونيا التي تقود فيها بريطانيا جبهة حلف شمال الأطلسي.

وأشار البيان أيضاً إلى أن السفينة الحربية” إتش. إم. إس. ترنت” موجودة في شرق البحر المتوسط حيث تجري تدريبات مع حلف شمال الأطلسي، بمشاركة طائرات هليكوبتر من نوع “ميرلين” وطائرة “بي. 8 بوزيديون” التي تقوم بدوريات بحرية.

وأشار البيان إلى أن المدمرة “إتش. إم. إس دايموند” ستنضم إلى هذه القوات، وأنها أبحرت بالفعل من ميناء بورتسموث يوم أمس.

وتابع البيان أن مقاتلات من نوع تايفون تابعة لسلاح الجو الملكي أكملت بالفعل مهامها الجوية الأولى في المنطقة، إضافة لأربع طائرات متمركزة في قبرص.

ونقل البيان عن وزير الدفاع بن والاس قوله: “استدعيت قواتنا المسلحة مرة أخرى لخدمة وطننا، وأحيي الشجاعة والإحساس بالواجب لدى كل أفرادنا المنتشرين لدعم حلف شمال الأطلسي”.

وأضاف: “بالتعاون مع حلفائنا في حلف شمال الأطلسي، فإن عمليات الانتشار هذه تشكّل رادعاً مهماً لوقف العدوان الروسي الذي يهدد سلامة الدول الأعضاء”.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت وزارة الدفاع البريطانية إن الجزء الأكبر من القوات الروسية التي تتقدم نحو العاصمة الأوكرانية كييف يبعد الآن 30 كيلومتراً عن قلب المدينة.

وقالت بريطانيا، التي رفضت في وقت سابق التقارير الروسية التي أفادت بأن القوات الروسية استولت على مدينة ميليتوبول في جنوب شرق البلاد، إن الجيش الأوكراني يبدي مقاومة شرسة في جميع أنحاء البلاد.

وقالت وزارة الدفاع في تحديث لمعلومات المخابرات نُشر على “تويتر”، إن “القوات الروسية تواصل تقدمها نحو كييف والجزء الأكبر من هذه القوات يبعد الآن 30 كيلومتراً عن قلب المدينة”.

وأضافت أن “روسيا لم تسيطر بعد على المجال الجوي فوق أوكرانيا مما يقلل بشكل كبير من فعالية سلاح الجو الروسي. ومن المرجح أن تكون الخسائر الروسية أكبر مما كان يتوقعه أو يعترف به الكرملين”.

في سياق آخر، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم السبت، إنه شكر نظيره الهولندي مارك روته على التعاون في “ضمان إمدادات مساعدات دفاعية لأوكرانيا”.

وأوضح عبر حسابه الرسمي على “تويتر” أنه تحدث إلى روته وناقش معه أيضا نظام “سويفت” المالي العالمي والحاجة لاستبعاد روسيا منه.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy