،                    
“رقم هاتف قديم” يطلق مهرجان أفلام السعودية
“رقم هاتف قديم” يطلق مهرجان أفلام السعودية

انطلق الخميس، مهرجان أفلام السعودية في دورته الثامنة، بتنظيم من جمعية السينما للمرة الأولى، بالشراكة مع مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي “إثراء”، وبدعم من هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة السعودية، وذلك خلال الفترة من 2 وحتى 9 يونيو الجاري، بحضور نخبة من صنّاع الأفلام والنجوم المحليين والخليجيين والعالميين.

وبدأ حفل الافتتاح بعرض فني ضوئي حمل عنوان “سحر المخيّلة”، حيث قدّم العرض سرداً لدورات المهرجان السابقة، وأهم المنجزات التي حققها، بالإضافة إلى الأفلام الفائزة، والشخصيات المكرمة في كل دورة. بعد ذلك ألقت رئيسة مجلس إدارة جمعية السينما المخرجة هناء العمير كلمة الافتتاح، وشكرت فيها القائمين على مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، على شراكتهم العريقة لمهرجان أفلام السعودية، منذ الدورة الثانية وحتى هذه الدورة. كما ثمّنت دعم وزارة الثقافة ممثلاً بهيئة الأفلام، مؤكدة أن هذا الدعم “مهّد السبيل، ورسم الطريق نحو مستقبل زاهر للسينما السعودية، فهي وزارة عميقة الفعل والأثر، يقودها بطموحٍ عال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود”، الذي لقّبته العمير بـ “صديق المبدعين”.

ولم تنس العمير أن توجه الشكر إلى جمعية الثقافة والفنون، لرعايتها المهرجان على مدار 7 دورات متواصلة، ومن ثم نقلها تلك الرعاية إلى جمعية السينما السعودية، ووعدت في كلمتها بأن تعمل جمعية السينما على أن تكون لها ولإدارة المهرجان فعاليات مستمرة على مدار العام، يتم تتويجها في نهاية الموسم بحفل الدورة السنوية.

وأشارت إلى أن الدورة الثامنة تحمل عنوان (السينما الشعرية) كسمة عامة للمهرجان، هذه السينما التي وصفها تاركوفسكي بأنها تبتعد بصورها عما هو مادي وواقعي ومتماسك، وأضافت “إنها السينما التي تستحث المشاهد على التأمل لاكتشاف المعاني المتعددة للصورة، وهي القصيدة التي يكتبها كلّ طاقم الفيلم لنستمتع بجمالياتها”.

وأشارت العمير إلى أن برامج المهرجان لهذا العام ثرية ومتنوعة، وذلك من خلال زيادة عدد الندوات والورش التدريبية والدورات، لافتة إلى أن دورة هذا العام تشهد مزيداً من إصدارات الكتب والمطبوعات، وتوسعاً في سوق الإنتاج والمشاركين فيه، بالإضافة إلى برامج البث المباشر. وختمت كلمتها بشكر رعاة المهرجان لهذا العام، وهم: نيوم، ومؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، وصندوق التنمية الثقافي.

الحراك السينمائي السعودي

بعد ذلك ألقى مدير مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي “إثراء”، حسين حنبظاظة، كلمة قال فيها: “نحتفل معكم اليوم بافتتاح الدورة الثامنة من مهرجان أفلام السعودية، الذي يأتي بالشراكة مع جمعية السينما، ودعم من هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة، ليصبح الوجهة الأولى لعشاق الأفلام وصانعيها في المنطقة، ومحط أنظار السينمائيين من دول العالم”، مشيرا إلى أن المتأمل لواقع الحراك السينمائي السعودي مؤخراً، يلمس خطوات متسارعة تخطو نحو مستقبل أكثر تألقا وتفاؤلا، وملامح لصناعة واعدة، حيث ينهض قطاع السينما كقوة ناعمة بفضل هذه التظاهرات الثقافية، التي تثري الساحة الفنية السعودية، محفّزة للإنتاج وعاكسة للهوية والثقافة المحلية ومدى ثرائها، بالإضافة لنقلها التجربة السعودية للمتلقي المحلي والخارجي”.

وأكد حنبظاظة أن مهرجان أفلام السعودية “يشكل عاما بعد عام نقطة تحول لكل شخص شارك فيه، حيث يلتزم “إثراء” وبالتعاون مع إدارة المهرجان، بتقديم ورش عمل ولقاءات متنوعة مع الخبراء في مجال صناعة الأفلام وذلك عبر “أكاديمية إثراء” التي تأتي ضمن استراتيجية المركز في تطوير المواهب، ودعم المحتوى المحلي وتمكين إنتاجه، إضافة إلى أن المركز أنتج أكثر من 20 فيلماً سعودياً متنوعاً، ويعدّ أحد أكبر مراكز الإنتاج في المملكة”، ونوّه بدور المركز في تعزيز مجال برنامج دعم صناعة الأفلام السعودية من خلال أكثر من 15 جائزة محلية وإقليمية وعالمية”.

مشاركة 16 شركة وهيئة حكومية وأهلية

كما افتُتح، عصر الخميس، سوق الإنتاج من خلال مشاركة 16 شركة وهيئة حكومية وأهلية انطلقت في القاعة الكبرى في مركز “إثراء”.

ومن المتوقع أن يشهد سوق الإنتاج عقد عدد كبير من الاتفاقيات والشراكات المتنوّعة، وسط حضور كبار المنتجين من القنوات والجهات الرسمية، إلى جانب حضور Movie Studies، والذي يُعد تجربة سينمائية فريدة، مختصة ببرامج المونتاج وصناعة الفيديوهات.

افتتحت كذلك يوم أمس عروض المهرجان خلال الحفل بفيلم “رقم هاتف قديم”، وهو من تأليف وإخراج علي سعيد، وبطولة يعقوب الفرحان. فيما حاز سيناريو الفيلم على جائزة أفضل سيناريو فيلم قصير في معمل السيناريو الذي أنجزه المهرجان في الدورة السابقة.

يشار إلى أن عنوان الفيلم مستوحى من قصيدة شهيرة للشاعر العراقي الراحل مؤخراً، مظفر النواب، ويجسد فيه بطل الفيلم أزمة منتصف العمر، وصراعه في هذه الفترة مع خياراته وقراراته، ونظرته إلى الحياة في هذه المرحلة العمرية الحرجة.

وقد تم تصوير العمل كاملا في إحدى مدن المنطقة الشرقية، وبطاقم سعودي بالكامل. وهي التجربة الأولى لسعيد في الإخراج السينمائي، بعد أن خاض تجربة التأليف في فيلمي “ليمون أخضر” و”بوصلة”.

ويعقد المهرجان في هذه الدروة 5 ورش تدريبية، تقدمها مجموعة من المتخصصين والأكاديميين من أصحاب الخبرة، بإجمالي 43 ساعة، تشمل مسارات الإخراج، والتمثيل، والإنتاج، والتوزيع، والموسيقى التصويرية، بالإضافة إلى معمل تطوير السيناريو، الذي صُمم بهدف تطوير ومناقشة عدد من المشاريع السينمائية السعودية، وتهيئتها عملياً لسوق الإنتاج.

وسيقوم بمهمة تحكيم الجوائز في مساراتها الثلاثة، وهي: الأفلام الطويلة، والأفلام القصيرة، والسيناريو، 9 أعضاء من نخبة المختصين في المجال السينمائي، بينهم 4 سعوديين، فيما تحمل بقية الخبرات العربية والأجنبية من الأعضاء جنسيات مختلفة.

وعلى هامش المهرجان ستعقد 3 ندوات تناقش الرواية السعودية في السينما، ومفهوم الفيلم السعودي وشعرية السينما وجماليتها، بالإضافة إلى ندوة “ماستر كلاس” حول التعامل القانوني في منصات البث العالمية.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy