،                    
مقربون من بوتين: الرئيس الروسي يعتقد أن الغرب سيصرخ أولا
مقربون من بوتين: الرئيس الروسي يعتقد أن الغرب سيصرخ أولا

يخوض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حرب استنزاف طويلة في أوكرانيا وسيبذل قصارى جهده في محاولة استخدام الأسلحة الاقتصادية، مثل حظر صادرات الحبوب الأوكرانية، لتقليل الدعم الغربي لكييف، وفقًا لأعضاء من النخبة الاقتصادية الروسية المقربة لبوتين.

واستغل الكرملين الإشارات الأخيرة بسبب التردد من قبل بعض الحكومات الأوروبية كمؤشر على أن الغرب قد يفقد التركيز في السعي لمواجهة الهجوم الروسي على أوكرانيا، خاصة مع ارتفاع تكاليف الطاقة العالمية بعد فرض عقوبات على موسكو.

وقال ملياردير روسي مقرب من الكرملين، شريطة عدم الكشف عن هويته، لـ “واشنطن بوست” إن بوتين “يعتقد أن الغرب سيصبح منهكاً”.

وأضاف الملياردير أن “بوتين لم يكن يتوقع رد الغرب القوي والموحد في البداية ،لكنه يحاول الآن إعادة تشكيل الموقف، ويعتقد أنه سيفوز على المدى الطويل”.

وتابع: “يعتقد بوتين أن القادة الغربيين عرضة للدورات الانتخابية، كما يرجح أن الرأي العام هناك يمكن أن ينقلب في يوم واحد”.

وكان الحظر المفروض على صادرات النفط الروسية المنقولة بحراً والذي أعلنه الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع محل إشادة من تشارلز ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، باعتباره يضع أقصى حد من “الضغط على روسيا لإنهاء الحرب”، لكن مسؤول روسي مقرب من الكرملين يقول إنه لن يكون له تأثير يذكر على المدى القصير “.

وتابع المسؤول: “مزاج الكرملين هو أننا لا نستطيع أن نخسر بغض النظر عن التكلفة”.

وأشار الكرملين إلى أن تحرك الاتحاد الأوروبي لم يؤد إلا إلى ارتفاع إضافي في أسعار الطاقة العالمية، وذكر أنه سيسعى إلى تحويل الإمدادات إلى أسواق أخرى في آسيا، على الرغم من الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على الشحنات الروسية .

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مقابلة مع صحيفة “واشنطن بوست” إن الدول “تشعر بتأثير هذه العقوبات أكثر منا، لقد ارتكب الغرب خطأً تلو الآخر، ما أدى إلى تزايد الأزمات، والزعم أن هذا كله بسبب ما يجري في أوكرانيا، وبسبب بوتين، غير صحيح”.

ويشير هذا الموقف إلى أن الكرملين يعتقد أن بإمكانه الصمود أكثر من الغرب في تجاوز تأثير العقوبات الاقتصادية.

وقال سيرجي جورييف، كبير الاقتصاديين السابق في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إن بوتين ليس لديه خيار سوى مواصلة الحرب على أمل أن يؤدي حصار الحبوب في أوكرانيا إلى “عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وإثارة تدفق جديد من اللاجئين”.

ويبدو أن موقف الكرملين العدواني يعكس تفكير نيكولاي باتروشيف، رئيس مجلس الأمن الروسي المتشدد، والذي خدم مع بوتين في المخابرات الروسية، ويُنظر إليه بشكل متزايد على أنه إيديولوجي متشدد يقود حرب روسيا في أوكرانيا، وهو من المستشارين الأمنيين المقربين الذين يعتقد المطلعون في موسكو أن بإمكانهم الوصول إلى بوتين.

وفي ثلاث مقابلات معادية للغرب بشدة أُجريت مع الصحف الروسية منذ الغزو، أعلن باتروشيف الذي كان خجولًا من الدعاية سابقًا أن أوروبا على شفا “أزمة اقتصادية وسياسية عميقة” بسبب ارتفاع التضخم وانخفاض مستويات المعيشة بالفعل وهو ما أثر على الحالة المزاجية على أوروبا بخلاف أن أزمة المهاجرين المحتملة ستخلق تهديدات أمنية جديدة.

وأفاد في إحدى مقابلاته أن العالم سيسقط تدريجياً في أزمة غذاء غير مسبوقة. وسيتضح أن عشرات الملايين من الناس في إفريقيا أو في الشرق الأوسط على شفا المجاعة بسبب الغرب ومن أجل البقاء، سوف يفرون إلى أوروبا.

وتابع باتروشيف لصحيفة “روسيسكايا غازيتا” الحكومية في إحدى المقابلات: “لست متأكدًا من أن أوروبا ستنجو من الأزمة”.

وفي مقابلة أخرى الأسبوع الماضي مع صحيفة Argumenty and Fakty الشعبية ، قال باتروشيف إن روسيا “لا تتسرع في الوفاء بالمواعيد النهائية” في حملتها العسكرية في أوكرانيا.

وأضاف الملياردير الروسي إن الجيش الروسي يحقق مكاسب تدريجية في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، وبدلاً من السعي لخوض معركة فورية وحاسمة، يعتقد بوتين أن الوقت في صالحه.

وتابع: “بوتين رجل صبور للغاية، ويمكنه الانتظار من 6 إلى 9 أشهر، كما يمكنه السيطرة على المجتمع الروسي بشكل أكثر إحكامًا بكثير مما يستطيع الغرب السيطرة على مجتمعه”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy