،                    
إيران.. عربي أهوازي حكم عليه بالمؤبد في الطفولة يضرب عن الطعام
إيران.. عربي أهوازي حكم عليه بالمؤبد في الطفولة يضرب عن الطعام

أضرب عن الطعام السجين العربي الأهوازي ناظم البريهي، الذي يقبع في سجن الشيبان سيئ الصيت في الأهواز بجنوب غرب إيران، منذ 17 عاما، وحكم عليه بالإعدام عندما كان تحت سن الرشد، وخفض الحكم إلى المؤبد تحت ضغوط منظمات حقوق الإنسان الدولية.

وحسب ما ذكر موقع وكالة أنباء “هرانا” المختصة بتغطية قضايا حقوق الإنسان في إيران، وكذلك وفق ما أكده موقع “أطلس السجون الإيرانية”، فإن ناظم البريهي، وهو سجين سياسي في عامه السابع عشر في سجن شيبان في الأهواز، مضرب عن الطعام منذ يوم الاثنين 30 مايو ولايزال.

وأضافت “هرانا”، حتى تاريخ كتابة هذا التقرير، فإن أسباب إضراب هذا السجين غير معروفة.

ناظم صكبان البريهي من مواليد 1986 في مدينة الحميدية غربي الأهواز، وكان طالبا للعلوم الدينية عندما اعتقلته قوات الأمن الإيرانية في 9 أكتوبر 2005، ولم يكن البريهي قد بلغ الثامنة عشرة من العمر وقت إلقاء القبض عليه، وحكم عليه بالإعدام.

الإفساد في الأرض

وفي النهاية، خفض الحكم عليه بالسجن المؤبد من قبل الفرع الأول من محكمة الثورة في الأهواز العاصمة بتهم من قبيل “العمل ضد الأمن القومي”، و”الحرابة”، و”الإفساد في الأرض”.

وتوضح منظمة “حقوق الإنسان الأهوازية” أنه في 10 سبتمبر 2005، اعتقلت الاستخبارات الإيرانية سبعة نشطاء عرب أهوازيين “بعد سبعة أشهر من الاستجواب والتعذيب الجسدي والنفسي تم تلفيق تهم مزيفة بحقهم ووضعوا في ملف واحد على الرغم من أن المتهمين لم يكونوا يعرفون بعضهم بعضا قبل ذلك التاريخ”، وهم كل من محمد علي السواري، وحمزة السواري، ويحيى النواصري، وناظم البريهي، وعلي الحلفي، وعبدالإمام الزائري، وعبد الزهراء الهليجي.

وحسب تقرير المنظمة، “بعد 9 أشهر من الحجز الانفرادي والتعذيب في المعتقلات السرية التابعة لوزارة الاستخبارات الإيرانية، أصدرت الشعبة الثالثة بمحكمة الثورة الإيرانية في الأهواز الأحكام الجائرة بحق هؤلاء النشطاء بعد توجيه تهم “محاربة الله” و”زعزعة الأمن القومي” الإيراني من دون أي دليل أو نشاط يثبت صحة الاتهامات ودون وجود شهود ولا صلة تؤكد ارتباطهم ببعضهم بعضا”.

احتجاج المحامين

وتقول المنظمة الأهوازية إنه “رغم احتجاج المحامين على سلب حقوق المتهمين وانسحابهم من قاعة المحكمة دفاعا عن حقوق المتهمين الأبرياء، فإن المحكمة واصلت المحاكمة الصورية وأصدرت في نفس اليوم أحكاما جائرة ضد المتهمين بالإعدام ضد كل من محمد علي السواري، وحمزة السواري، وناظم البريهي، وعبد الإمام الزائري، وعبدالزهراء الهليجي، ويحيي النواصري، وبالسجن 30 عاما على علي الحلفي”.

ووفقا لهذا التقرير، “بعد متابعة عوائل السجناء لملفات أبنائهم ودعم المحامين لإثبات براءاتهم، وبدعم من منظمات حقوق الإنسان خففت الأحكام الصادرة إلى المؤبد، بحق خمسة منهم، ولكن نفذ حكم الإعدام سرا ضد محمد علي السواري بتاريخ 19 سبتمبر 2007، ولم تسلم جثته إلى عائلته، فضلا عن منعهم من إقامة مجلس تأبين له”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy