،                    
“تقدم طفيف” في محادثات اللجنة الدستورية السورية
“تقدم طفيف” في محادثات اللجنة الدستورية السورية

اختُتمت جولة ثامنة من المحادثات المتعلقة بصياغة دستور سوري جديد أمس الجمعة في جنيف، أحرز خلالها الأطراف المتخاصمون تقدماً طفيفاً، وفق ما أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون.

وأنشئت اللجنة الدستورية السورية في أيلول/سبتمبر عام 2019. وتهدف المفاوضات المبدئية إلى إعادة كتابة دستور البلاد التي مزقتها الحروب، ويؤمل منها تمهيد الطريق لعملية سياسية أوسع.

ويؤدي بيدرسون دور الوسيط في المحادثات بين 15 ممثلاً عن كل من الحكومة السورية والمعارضة والمجتمع المدني.

لكن الدبلوماسي النرويجي قال إن الجولة الثامنة من المحادثات هذا الأسبوع، والتي تشارك رئاستها رئيسا وفدي الحكومة والمعارضة، لم تُحرز سوى تقدم ضئيل.

ونوقشت خلال الدورة “الإجراءات القسرية الأحادية الجانب” من منطلق دستوري و”سمو الدستور وتراتبية الاتفاقيات الدولية” و”الحفاظ على مؤسسات الدولة وتعزيزها” و”العدالة الانتقالية”.

ونوقشت أيضاً مسودات النصوص الدستورية على مدار يوم واحد لكل مبدأ من المبادئ التي قدمها كل وفد.

وفي اليوم الخامس من المباحثات أمس الجمعة، قدمت الوفود تعديلات على النصوص في ضوء مناقشات الأسبوع، وتمت مناقشة هذه التعديلات.

وقال مكتب بيدرسون في بيان: “ظلت الاختلافات كبيرة حول بعض النصوص، فيما كانت هناك بوادر لأرضية مشتركة حول بعض النصوص الأخرى”.

وفي الوقت ذاته، أشار المبعوث الخاص إلى بطء وتيرة العمل والعجز المستمر عن التوصل إلى أوجه اتفاق مبدئية في شكل ملموس وعن تحديد مجالات يمكن أن تشهد تحسناً كبيراً.

واتفق المبعوث الخاص مع الرئيسين المشتركين على أهمية إيجاد سبل لتسريع وتيرة العمل وتحقيق النتائج والتقدم المستمر، كما تبادل معهما أفكاراً للنظر فيها في هذا الصدد.

وكرر المبعوث الخاص مناشدته جميع أعضاء اللجنة بالعمل بحس من التوافق على نصوص دستورية من شأنها أن تحظى بدعم كبير بين السوريين.

واتفق الرئيسان المشتركان على عقد الدورة التاسعة في جنيف من 25 إلى 29 تموز/يوليو 2022.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy