،                    
بوريل: إمكانية إحياء الاتفاق النووي الإيراني تتضاءل
بوريل: إمكانية إحياء الاتفاق النووي الإيراني تتضاءل

قال منسق السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم السبت، إن إمكانية إبرام صفقة لإحياء الاتفاق النووي مع إيران تتضاءل.

وأشار بوريل عبر “تويتر” إلى أنه تحدث مرة أخرى مع وزير الخارجية الإيرانية أمير حسين عبد اللهيان، مضيفاً أن الإمكانية لا تزال قائمة لبذل جهد إضافي لإحياء الاتفاق النووي.

وتابع: “كمنسق، أقف مستعداً لتسهيل التوصل لحل للقضايا العالقة” في المفاوضات النووية.

وكان عبداللهيان قد بحث خلال اتصال هاتفي أمس الجمعة مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مفاوضات استئناف تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني.

وتوقفت المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي الإيراني منذ مارس الماضي، بسبب إصرار طهران على رفع اسم الحرس الثوري من القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

ويهيمن الجمود على المباحثات بين إيران والقوى الكبرى الهادفة الى إحياء الاتفاق بشأن برنامج طهران النووي لعام 2015، والذي انسحبت الولايات المتحدة منه في 2018.

وأتاح اتفاق 2015 رفع عقوبات اقتصادية عن إيران في مقابل تقييد أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها. إلا أن مفاعيله باتت في حكم اللاغية منذ قرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب سحب بلاده منه في 2018، وإعادة فرض عقوبات على إيران التي تراجعت بالمقابل عن العديد من التزاماتها الأساسية بموجبه.

وتشتبه دول غربية وإسرائيل بأن إيران تسعى لتطوير سلاح ذرّي، وهو ما تنفيه طهران على الدوام، مؤكّدة الطابع السلمي لبرنامجها النووي.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy