،                    
الجيش الأميركي: انضمام السويد للناتو إضافة عسكرية نوعية
الجيش الأميركي: انضمام السويد للناتو إضافة عسكرية نوعية

قال رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال مارك ميلي، اليوم السبت، إن على حلف شمال الأطلسي “الناتو” إظهار تضامنه مع السويد وفنلندا بشأن طلبهما الانضمام إليه.

واعتبر الجنرال ميلي، في كلمة ألقاها خلال زيارة إلى السويد أن انضمام هذا البلد للناتو يشكّل “إضافة عسكرية نوعية” للحلف، مضيفاً أن “السويد تمتلك جيشاً مدرباً وسلاحاً جوياً قوياً وحديثاً”.

وتقدمت السويد وفنلندا بطلب للانضمام إلى التحالف الدفاعي الغربي الشهر الماضي، بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، لكن طلبيهما واجها اعتراضا من تركيا التي اتهمتهما بدعم المسلحين الأكراد.

ودفعت الحرب في أوكرانيا السويد إلى التخلي عن عقود من عدم الانحياز لكي تطلب انضمامها إلى حلف الأطلسي.

وللسويد جيش محترف قوامه 25 ألف عنصر يضاف إليهم حوالي 30 ألف جندي احتياطي. وعلى غرار فنلندا، لدى السويد منفذ إلى بحر البلطيق الذي يمكن أن يصبح “بحيرة لحلف شمال الأطلسي” خارج المياه الروسية قبالة جيب كاليننغراد الروسي وسان بطرسبرغ.

لكن هذين الترشيحين يصطدمان بمعارضة أنقرة التي تأخذ على فنلندا والسويد إيواءهما “إرهابيين” من حزب العمال الكردستاني وحلفائهم.

وقال البلدان إن المحادثات ستستمر لحل الخلاف، بينما ذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء أن أنقرة لم تتلق أي ردود على مطالبها، التي تشمل وقف دعم الجماعات التي تعتبرها إرهابية ورفع حظر الأسلحة عنها وتسليمها المشتبه بهم الذين تريدهم.

كما يسعى البلدان للحصول على ضمانات أمنية قبل الانضمام الرسمي الذي سيضمن لهما دعماً غير مشروط من الحلفاء بموجب المادة الخامسة من المعاهدة التأسيسية لحلف شمال الأطلسي، وهي عملية تستغرق عدة أشهر وقد تؤدي معارضة أنقرة إلى إطالتها.

وفي ظل غياب ضمانة أمنية رسمية، طلب البلدان تعزيز الوجود العسكري الأميركي في بحر البلطيق وشمال أوروبا.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy