،                    
تقارير عن بيع صواريخ جافلين على الإنترنت من أوكرانيا وأميركا تعلق 
تقارير عن بيع صواريخ جافلين على الإنترنت من أوكرانيا وأميركا تعلق 

اعتبر المسؤولون الأميركيون التقارير المتعلقة ببيع صواريخ جافلين على شبكة الإنترنت من قبل مقاتلين من أوكرانيا هي حملة معلومات مضللة روسية.

وقال إريك باهون، المتحدث باسم البنتاغون، لـ شبكة فوكس بيزنيس الأمريكية FOX Business: “ليس لدينا دليل يدعم هذا الادعاء، بالإضافة إلى ذلك فإن المصدر المذكور هو شبكة دعاية وتضليل روسية معروفة”.

وبدأت التقارير تظهر لأول مرة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تظهر لقطات من المبيعات المفترضة على شبكة الإنترنت ويطلب الموقع 30 ألف دولار مقابل نظام الصواريخ الموجهة الشهير “جافلين” المضاد للدبابات.

وتدعي المنشورات أن المبيعات تأتي من أوكرانيا، مما يعني أن الأسلحة قد تم تحويلها من مصادر رسمية.

وتعهد الرئيس بايدن بتقديم مساعدات عسكرية بمليارات الدولارات، مضيفًا حزمة أخرى بقيمة 700 مليون دولار هذا الأسبوع تضمنت 1000 صاروخ جافلين.

وقدمت الولايات المتحدة بالفعل 5500 صاروخ لأوكرانيا وهو رقم ساهم بتقليص المخزونات الأميركية وفقًا لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية.

وقالت وزارة الخارجية لشبكة فوكس نيوز ديجيتال إنها “تراقب باستمرار أي تقارير عن تحويل مزعوم لمعدات دفاعية أميركية المنشأ في أي مكان وتتعامل مع المزاعم عن عمليات تهريب الأسلحة على محمل الجد.”

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية: “بالنظر إلى استخدام روسيا النشط والمعروف للمعلومات المضللة، بما يتوافق مع قواعد اللعبة البالية، لا يمكن أخذ صحة مثل هذه الصور في ظاهرها، وينبغي النظر إليها بعين الشك”.

وتابع “تستثمر الحكومة الروسية بشكل كبير في إنتاج معلومات مضللة لصرف انتباه المجتمع الدولي عن غزو الكرملين غير المبرر والوحشي لأوكرانيا”.

وأضاف المتحدث أن المسؤولين سيعملون مع شركاء الحكومة الأوكرانية لضمان استمرار استخدام جميع الأسلحة والأموال التي يتم تسليمها من الولايات المتحدة بشكل صحيح وحمايتها، مع استمرار أوكرانيا في مقاومة الغزو الروسي”.

وبالمثل، رفض البيت الأبيض هذه التقارير، وأصر على أن المصادر التي تنشر هذه الادعاءات مرتبطة بمصادر معلومات موالية لروسيا.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي لشبكة فوكس نيوز ديجيتال: “بينما تأخذ الحكومة الأميركية المزاعم المتعلقة بتحويل أسلحة أميركية على محمل الجد، فإن المصدر المذكور هنا لا يبدو ذا مصداقية، ويتم تضخيمه من قبل مصادر عُرف عنها نشر معلومات مضللة موالية لروسيا”.

وأكد المتحدث أن موسكو لديها تاريخ في نشر المعلومات المضللة بشأن تهريب الأسلحة من أوكرانيا”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy