،                    
كيف أصبحت العملات المشفرة لاعباً مهماً في حرب أوكرانيا؟
كيف أصبحت العملات المشفرة لاعباً مهماً في حرب أوكرانيا؟

أصبحت العملات الرقمية المشفرة واحداً من اللاعبين في الحرب الروسية الأوكرانية، وسرعان ما تبين أن هذه العملات الرقمية من بين الوسائل التي يجري استخدامها على الأرض في هذه المواجهة.

وكشفت مصادر إعلامية غربية أنه تم جمع 400 ألف دولار أميركي من التبرعات بالعملة المشفرة التي جمعها أحد متخصصي تكنولوجيا المعلومات في العاصمة الأوكرانية كييف لدعم الجيش الأوكراني في مواجهة الغزو الروسي للبلاد.

وقال تقرير نشرته جريدة “واشنطن بوست” الأميركية واطلعت عليه “العربية نت” إن “هناك دعوات من نشطاء العملات المشفرة الغربيين للتعبئة نيابة عن الشعب الأوكراني، وفي المقابل هناك مخاوف من أن تستخدم روسيا العملة المشفرة لتجنب آثار العقوبات الغربية”.

وبهذه المعلومات فإن العملات الرقمية المشفرة تصبح واحداً من أهم اللاعبين في الحرب الدائرة على أراضي أوكرانيا حالياً، وفي المواجهة بين روسيا والعالم الغربي أيضا.

وقالت “واشنطن بوست” إنه “في الوقت الذي تشن فيه قوات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غزواً لأوكرانيا، فإن هذا هو أول صراع كبير في عصر التشفير وهو ما يعني أيضاً، ولأول مرة على الإطلاق، أنه يوجد أداة يمكنها نقل مليارات الدولارات بسهولة عبر الحدود وهي متاحة ليتم استخدامها من قبل الجانبين”.

وقال توم روبنسون، كبير العلماء والمؤسس المشارك في شركة تحليلات التشفير(Elliptic): “نظراً لعدم وجود وحدة تحكم مركزية يمكنها فرض أخلاقهم على مستخدمها، يمكن استخدام العملة المشفرة في التمويل الجماعي للجيش الأوكراني أو مساعدة روسيا على التهرب من العقوبات”. وأضاف: “لا أحد يستطيع حقاً منع استخدام هذه العملات بأي طريقة”.

وتتساءل الصحيفة الأميركية: “لكن إلى أي مدى يمكن أن تؤثر حقاً على الحرب، يبقى أن نرى. قد لا تعني التبرعات التي تبلغ بضع مئات الآلاف من الدولارات في شكل عملة البيتكوين، رغم كونها رمزية، قد لا تعني الكثير بالنسبة للجيش الأوكراني الذي تلقى أسلحة بقيمة 650 مليون دولار من الولايات المتحدة العام الماضي”.

وتقول الصحيفة إن “المصادر الروسية جمعت ما قيمته 400 مليون دولار من العملات المشفرة من هجمات برامج الفدية في العام الماضي، أي 74% من الإيرادات العالمية من الجريمة، وفقًا لدراسة حديثة أجرتها شركة بيانات متخصصة، ومع ذلك، فإن هذه المبالغ لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من 46 مليار دولار في معاملات الصرف الأجنبي التي تقول وزارة الخزانة الأميركية إن المؤسسات المالية الروسية تعالجها كل يوم”.

وقال خوان زاراتي، مساعد وزير الخارجية السابق لوزارة الخزانة ونائب مستشار الأمن القومي في إدارة جورج دبليو بوش الأميركية: “إذا كان هذا يحدث بعد خمس سنوات من الآن وكان هناك قدر أكبر من البنية التحتية والاعتماد والحجم، فقد تكون قصة مختلفة. لكن هذا ليس الواقع الحالي”.

وفي المقابل فإن شركة “تشاين أناليسز” المتخصصة بتحليل العملات المشفرة، صنفت أوكرانيا كأفضل دولة أوروبية تتبنى العملة المشفرة ورابع أكبر دولة في العالم. وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، قامت الدولة الأوكرانية بإضفاء الشرعية على العملة المشفرة بعد سنوات من الغموض، وأصدرت وزارة التحول الرقمي الجديدة إعلانات فيديو لتجنيد شركات التكنولوجيا الناشئة التي يمكن أن تشمل التشفير.

ووجه عدد من نشطاء التشفير الغربيين دعوة مؤيدة لأوكرانيا للتبرعات بعد وقت قصير من شن روسيا هجوماً يوم الخميس الماضي. حيث كتب رايان سيلكيس، مؤسس شركة التشفير ميساري، على تويتر: “من أفضل الأشياء التي يمكننا القيام بها كصناعة اكتشاف كيفية دعم الشعب الأوكراني ومقاومته بمساهمات العملات المشفرة”.

أما أوستن كاين، الذي أدار مجموعة من مستثمري العملات المشفرة فقد طلب من أتباعه “التجمع لإنقاذ الأرواح في أوكرانيا”، وأضاف: “اتصل بي إذا كنت مهتماً”.

وفي أوكرانيا، جمع فيتالي دينيغا، عامل تكنولوجيا المعلومات في كييف 400 ألف دولار من العملات المشفرة منذ أن بدأت الحرب لشراء الإمدادات الطبية والعسكرية للجيش.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy