،                    
بوتين: صواريخ واشنطن لكييف لن تغير شيئاً وسنسحقها كمكسرات
بوتين: صواريخ واشنطن لكييف لن تغير شيئاً وسنسحقها كمكسرات

على وقع تصاعد التوتر بين روسيا والولايات المتحدة، جراء العملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية، وسط تدفق السلاح الغربي لاسيما الأميركي لكييف، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن الصواريخ الأميركية التي ترسل للقوات الأوكرانية لن تغير شيئاً على الأرض.

وأضاف في تصريحات تلفزيونية بثت اليوم الأحد على قناة روسيا 1 ، أن القوات الجوية الروسية تتعامل بسهولة مع الأسلحة الأميركية الجديدة و”تكسّرها كحبات الجوز”، لافتا إلى أنها دمّرت العشرات منها حتى الآن.

كما حذر الغرب من أن بلاده ستضرب أهدافا جديدة إذا بدأت الولايات المتحدة في تزويد كييف بصواريخ مداها أطول. وقال: “في حال قدمت مثل هذه الصواريخ فسنقصف أهدافا لم نبدأ في ضربها بعد”، دون أن يحدد ماهيتها.

إطالة النزاع

وشدد على أن تسليم المزيد من الأسلحة الغربية للقوات الأوكرانية لا يهدف سوى إلى إطالة أمد النزاع.

إلى ذلك، أشار إلى أن جميع الطائرات دون طيار الأوكرانية التي تحلق منذ بدء العملية الروسية “إنتاج أجنبي”.

من طراز هيمارس

يذكر أن الرئيس الأميركي جو بايدن كان أعلن سابقا موافقته على تزويد أوكرانيا بأنظمة صواريخ دقيقة ومتقدمة، يمكنها ضرب أهداف روسية بعيدة المدى بدقة في إطار حزمة أسلحة قيمتها 700 مليون دولار.

إلا أن عدة مسؤولين دأبوا منذ أيام، على التأكيد مراراً وتكراراً أن أنظمة الصواريخ هذه من طراز هيمارس، لا تستهدف تنفيذ ضربات داخل روسيا، بل حماية القوات الأوكرانية داخل البلاد.

فيما أوضح صراحة جوناثان فاينر، نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، أن بلاده طلبت من الأوكرانيين ضمانات بأنهم لن يستخدموا تلك الأنظمة لضرب أهداف داخل الأراضي الروسية.

لا ضرب للعمق الروسي

وكانت واشنطن حرصت خلال الأشهر الماضية، على تزويد كييف بصواريخ قصيرة المدى تفادياً لاستهداف الأراضي الروسية.

فقد تقصّد الرئيس الأميركي عدم إرسال أسلحة من شأنها، على حدّ قوله، أن تجعل “الولايات المتّحدة شريكة في الحرب إلى جانب الأوكرانيين”، على الرغم من مطالبات المسؤولين الأوكرانيين المتكررة بصواريخ بعيدة المدى.

فعلى مدى الأسابيع الماضية، طالبت كييف مراراً وتكراراً من الحلفاء أنظمة بعيدة المدى، منها نظام الإطلاق الصاروخي المتعدد(MLRS) الذي يمكنه إطلاق وابل من الصواريخ على بعد مئات الأميال، على أمل تغيير مسار القتال المستمر مع الروس منذ 24 فبراير الماضي.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy