،                    
روسيا تعاقب ضباطاً بعد إرسال مجندين إلى أوكرانيا
روسيا تعاقب ضباطاً بعد إرسال مجندين إلى أوكرانيا

قال ممثل للادعاء العسكري الروسي، اليوم الثلاثاء، إن روسيا حاكمت نحو 12 ضابطاً بالجيش بعد إرسال مئات من المجندين للقتال في أوكرانيا.

ونفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مراراً استخدام روسيا المجندين الشبان الذين تجندهم الدولة، قائلاً إنه لا يشارك في عمليات روسيا العسكرية في أوكرانيا سوى جنود وضباط محترفين.

لكن وزارة الدفاع الروسية أقرت في مارس الماضي بأنه تم إرسال البعض بالخطأ للقتال في أوكرانيا.

واليوم قال ممثل الادعاء، آرثر إيجييف، أمام المجلس الأعلى بالبرلمان الروسي: “تم إرسال نحو 600 من المجندين إلى العملية العسكرية الخاصة، وجميعهم عادوا بأسرع وقت ممكن”.

وأضاف أن الضباط الذين سمحوا بحدوث ذلك واجهوا إجراءات تأديبية بما في ذلك احتمال الفصل من الخدمة.

مقتل ضابط روسي كبير

في سياق آخر، أكد زعيم الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا اليوم الثلاثاء مقتل جنرال روسي في هذه المنطقة التي تشهد قتالاً محتدماً.

وأعرب دينيس بوشلين رئيس “جمهورية دونيتسك” التابعة للانفصاليين في رسالة نشرها على موقع “تلغرام” عن “خالص التعازي لعائلة وأصدقاء” الجنرال رومان كوتوزوف “الذي كان مثالاً يحتذى في خدمة الوطن”.

وأضاف: “طالما أن جنرالاتنا يقاتلون إلى جانب الجنود، فإن بلادنا وأمتنا لن تقهر”، وأرفق المنشور بصورة للضابط بالأبيض والأسود.

وكان مراسل الحرب الروسي، ألكسندر سلادكوف، قد أفاد الأحد بمقتل الجنرال كوتوزوف، لكن لم تؤكد وفاته أي مصادر رسمية حتى الآن.

وتشن القوات الروسية وحلفاؤها الانفصاليون هجوماً في دونباس الأوكرانية، وتحتدم المعارك بشكل خاص في مدينة سيفيرودونتسك.

وقتل عدد غير معروف من كبار ضباط الجيش الروسي منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير. ونادراً ما تتحدث السلطات الروسية عن خسائرها.

وفي نهاية شهر مارس، أقيم في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا، حفل تكريم لنائب قائد أسطول البحر الأسود الروسي أندريه بالي الذي قُتل في معارك بالقرب من ماريوبول (جنوب شرق).

وفي أبريل، أقيمت مراسم تشييع في سان بطرسبورغ للجنرال فلاديمير فرولوف الذي قتل في أوكرانيا.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy