،                    
يخت فاخر يمتص موارد هذه الدولة.. سمحت للولايات المتحدة بمصادرته
يخت فاخر يمتص موارد هذه الدولة.. سمحت للولايات المتحدة بمصادرته

أبحر اليخت الفاخر الذي تبلغ قيمته 325 مليون دولار، والذي تقول السلطات الأميركية إنه مملوك للملياردير الروسي سليمان كريموف، إلى الولايات المتحدة يوم الثلاثاء من فيجي، بعد أن سمحت المحكمة العليا في تلك الدولة الجزيرة بمصادرته.

وكان يخت أماديا الذي يبلغ طوله 350 قدماً – والمجهز بمهبط للطائرات العمودية وحوض سباحة وخزان سرطان البحر – موضوع نزاع دام أسابيع حول ملكيته بعد أن حاولت وزارة العدل الأميركية في أوائل مايو الاستحواذ عليه في لاوتوكا، فيجي.

وتم فرض عقوبات على كريموف من قبل وزارة الخزانة في عام 2018 بزعم استفادته من الحكومة الروسية من خلال الفساد وضمها غير القانوني لشبه جزيرة القرم في أوكرانيا في عام 2014.

وغادر يخت أماديا المكون من 8 مقصورات جزيرة فيجي بعد يوم من توقيع قاضٍ فيدرالي في نيويورك على أمر يخول وزارة العدل بالاستيلاء على طائرتين مملوكتين للملياردير الروسي والمالك السابق لنادي تشيلسي الإنجليزي، رومان أبراموفيتش، تبلغ قيمتهما الإجمالية أكثر من 400 مليون دولار، وفقاً لما ذكرته “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وكتب المتحدث باسم وزارة العدل، أنتوني كولي، في تغريدة تظهر فيها صور سفينة أماديا وهي تبحر إلى الولايات المتحدة تحت العلم الأميركي.

وتم نقل اليخت بعيداً عن فيجي في غضون ساعات من إصدار المحكمة العليا في البلاد أمراً بأن المصلحة العامة تطالب بأن تبحر السفينة من مياه فيجي، حيث إن تكلفة رسو اليخت هناك “تكلف حكومة فيجي غالياً”، وفقاً لنص الحكم الذي نقلته “رويترز”.

وأشار القرار إلى أن أماديا “أبحرت إلى مياه فيجي دون أي تصريح وعلى الأرجح لتجنب الملاحقة القضائية من قبل الولايات المتحدة”.

وتتراوح تكاليف تشغيل أماديا بين 25 مليون دولار و30 مليون دولار سنوياً، وفقاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي.

وكانت حكومة فيجي تدفع هذه التكاليف خلال المعركة القانونية بشأن المصادرة.

واليخت مسجل لشركة Millemarin Investments، التي ادعت أن كريموف لم يكن يمتلك السفينة وعارض الاستيلاء عليها في محكمة فيجي.

وادعى محامي الشركة، فيصل حنيف، أن المالك الحقيقي لليخت هو روسي آخر، إدوارد خوديناتوف، الرئيس التنفيذي السابق لشركة النفط والغاز روزنفت التي تسيطر عليها الدولة، مشيرا إلى أن خديناتوف ليس هدفا للعقوبات من قبل الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي.

وجادل حنيف بأن الولايات المتحدة ليس لديها اختصاص لمصادرة السفينة في فيجي حتى يتم حل مسألة الملكية هناك من قبل محكمة.

يشار إلى أن خديناتوف مدرج أيضاً في الوثائق باعتباره مالكاً لأغلى يخت في العالم – شهرزاد – الذي تبلغ قيمته 700 مليون دولار، وتم ربط شهرزاد بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

على الجانب الآخر، استولت الحكومة الإيطالية على “شهرزاد” الشهر الماضي في ميناء مارينا دي كارارا.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي في دعوى قضائية إن حقيقة أن خديناتوف مُدرج “كمالك لاثنين من أكبر اليخوت الفاخرة المسجلة، وكلاهما مرتبطان بأفراد خاضعين للعقوبات، تشير إلى أن خدياناتوف يستخدم كمالك مسجل لإخفاء المنتفع الحقيقي”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy