،                    
أميركا تقرّ مشروع قانون لوقف المسيرات الإيرانية
أميركا تقرّ مشروع قانون لوقف المسيرات الإيرانية

أقرّت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، الخميس، مشروع قانون لوقف المسيرات الإيرانية، جاء ذلك بعد يوم من جلسة استماع أمام اللجنة حول سوريا والتي تطرق فيها عدد من المتحدثين إلى دور إيران ووكلائها.

في التفاصيل، أعلن السناتور الأميركي بوب مينينديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، أن اللجنة وافقت على قانون رقم 6089 الخاص بإيقاف الطائرات بدون طيار الإيرانية، مع تعديل يسعى إلى منع طهران وأي جماعات إرهابية أو ميليشيات متحالفة معها من الحصول على طائرات درون.

منع إيران من امتلاك مسيّرات هجومية

وأضاف في بيان، أن الولايات المتحدة تكثف جهودها لوقف برنامج الطائرات بدون طيار، مشيراً إلى أن مشروع القرار يهدف لمنع إيران والميليشيات الموالية من حيازة مسيرات هجومية.

كما تابع أن مشروع القرار هذا يهدف إلى محاسبة إيران على زعزعة استقرار المنطقة.

ولفت السيناتور الديمقراطي بوب مينينديز، إلى أن إيران تزود ميليشيات الحوثيين بمسيرات تستهدف السعودية والإمارات، مؤكداً على أن مسيرات إيران تهدد أمن الولايات المتحدة وحلفائها.

كذلك أضاف أن إيران رعت الهجوم بالمسيرات على رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي العام الماضي.

وأكد أيضاً أن هذه الموافقة الأميركية تأتي بمثابة خطوة مهمة إلى الأمام في ضمان مواكبة وقوف القانون الأميركي بوجه الاعتداءات الإيرانية، ومحاسبة طهران على أفعالها المزعزعة للاستقرار.

كما أعلن عن أمله بالوصول لضمان تمرير سريع للمشروع في مجلس الشيوخ والتفعيل النهائي لهذا التشريع من الحزبين ليصبح قانوناً.

الميليشيات التابعة لإيران في سوريا ستدفع ثمناً جهنمياً

وبعد انتهاء الجلسة التقت “العربية/الحدث” مع السيناتور الجمهوري وعضو لجنة مجلس الشيوخ للعلاقات الخارجية، مايك روندز، الذي حذر من أن الميليشيات التابعة لإيران في سوريا ستدفع ثمناً جهنمياً، على حد وصفه، إذا هاجمت القوات الأميركية.

جاء تحذير روندز رداً على سؤال حول الخطوات التي سيتخذها مجلس الشيوخ لحماية القوات الأميركية في سوريا، حيث أوضح أن المجلس سيتشاور مع وزارة الدفاع للمتابعة والتأكد من تزويدها بالموارد والتوجيه السياسي اللازم لتوفير الحماية للقوات الأميركية.

وكلام السيناتور روندز تماشى مع ما دعا إليه قبل ذلك بيوم السيناتور الديمقراطي، ريتشارد بلومنتال، في حديث خاص بالعربية، بأن على الولايات المتحدة اتخاذ خطوات لاحتواء سلوك إيران المزعزع للاستقرار، وبأن على إدارة بايدن أن تركز على دعم حلفائها بطرق عدة لمواجهة وكلاء إيران في المنطقة وإجهادهم ليخففوا من عنفهم.

ومن المتوقع أن يتم تمرير مشروع “وقف المسيرات الإيرانية” في مجلس الشيوخ بأغلبية مريحة كما حدث في مجلس النواب.

مرحلة جديدة من العلاقة الأميركية مع إيران

يذكر أن السياسة الأميركية تجاه إيران كانت دخلت مرحلة جديدة منذ أسابيع، بدأت بتحوّل واضح في موقف الرئيس الأميركي، جو بايدن، وأعضاء حكومته من النشاطات الإيرانية في الشرق الأوسط والعالم.

وأكدت مصادر خاصة بـ “العربية” و”الحدث”، أن الموقف الأميركي الجديد “يوزّع العمل” بين واشنطن وحلفائها، فالولايات المتحدة تلتزم بممارسة ضغوطات اقتصادية ودبلوماسية على إيران، كما تشارك الأطراف الإقليمية المعلومات المتوفّرة لديها عن التحركات الإيرانية، وتحركات الميليشيات، بما فيها عمليات تهريب ونقل الأسلحة، فيما تقوم الأطراف الإقليمية، خصوصاً إسرائيل بعمل ميداني لضرب خطوط الإمداد وتعطيل البرنامج النووي.

يشار إلى أن هذا لا يعني على الإطلاق أن إدارة بايدن مستعدة لتصعيد مباشر في الشرق الأوسط، بل تسعى بحسب مصادر العاصمة الأميركية إلى الحفاظ على الاستقرار بقدر الإمكان، وضبط أي تصعيد ممكن لكي لا يتحوّل إلى أزمة واسعة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy