،                    
مشارِك الجد في رقصة السعب النجراني: أردت اللعب معه
مشارِك الجد في رقصة السعب النجراني: أردت اللعب معه

“كنت أريد أن أشارك جدي اللعب”.. بهذه الكلمات علق الشاب بدر لعجم آل صالح على الفيديو المتداول وهو يؤدي مع جده رقصة “السعب النجرانية”.

كما أكد لـ”العربية.نت” أن تلك اللحظات كانت مليئة بالسعادة الغامرة. وقال إن المقطع الذي انتشر بشكل واسع عبر وسائل التواصل صور لحظات مرح ومزاح مع جده.

يبلغ 100 عام

إلى ذلك، أوضح أن جده البالغ من العمر مئة عام محب للحياة، وكان يود أن يشارك بالاحتفال في زواج ابنه، لذلك أشار إليه بأن يشاركه اللعب.

كما أكد أن تلك الرقصة زادت من حماس المشاركين، لأنها منحتهم فرصة المشاركة في هذا النوع من الفنون الشعبية، كما أدخلت البهجة إلى قلب جده.

وأوضح أنه لم يتوقع على الإطلاق ردود الفعل التي حصلت على الفيديو، لأنه قام بالأمر بشكل عفوي.

يذكر أن الفنون الشعبية في نجران تعتبر من أهم سمات المجتمع النجراني، حيث تحتل مكانة كبيرة ضمن الألوان الفنية الشعبية، ويظهر ذلك في كافة الاحتفالات والمناسبات الاجتماعية.

فأهالي نجران يمارسون اللعب الشعبي في كل أوقات الراحة. كما أن الرجال لا يمارسون الفنون الشعبية وحدهم، بل حتى الأطفال الصغار يتشابكون بأيديهم أمام البيوت أو تحت الأشجار.

وتشتهر نجران بالعديد من الفنون الشعبية، منها السعب والرزفة والزامل والطبول إضافة إلى عرض الخيل.

هذا وكان ناشطون وعدد من المشاهير تداولوا خلال اليومين الماضيين على مواقع التواصل، مقطعاً مصوراً لرجل مسن يشارك في أداء “السعب النجراني” وسط تصفيق حاد، بعد أن فاجأهم بطريقة أدائه.

كما وثق المقطع أيضاً عدداً من الأشخاص يصفقون ويغنون أثناء لعب المسن ويشجعونه، منبهرين بأدائه الذي خطف أنظارهم.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy